logo

                   

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

لمحة عامة

 

التأسيـــــــــــــس

في العام 1989م قامت نخبة من رجال الأعمال في دبي، بمبادرة إنسانية هدفت إلى تأسيس جمعية نفع عام، تختص بالعمل داخل دولة الإمارات، وعلى أسس إدارية وفنية مبتكرة، وأطلقوا عليها اسم "جمعية بيت الخير"، وتم إشهارها بالقرار الوزاري رقم 41 للعام 1989م، وكان أكبر همهم ودافعهم، المشاركة في رفع المعاناة عن إخوانهم من أبناء الوطن، وتقديم المساعدة لكل من لجأ إليهم، وتأكدوا من استحقاقه للمساعدة، بل إنهم لم يركنوا إلى انتظار من يطلب، بل سعوا للبحث عن من يحتاجون للمساعدة، من الذين منعهم حياؤهم من السؤال.

وسعت الجمعية منذ ولادتها إلى إفادة الأسر المتعففة والشرائح المستحقة، عن طريق حزمة من المشاريع والبرامج، التي بدأت في تقديمها وتقييمها وتطويرها والإضافة إليها، لتصب جميعها في خدمة الفقراء والمساكين والأرامل والمطلقات وضعيفي الدخل والمرضى وأسر نزلاء السجون والمتضررين والمتعثرين والمعسرين والغارمين وذوي الاحتياجات الخاصة والأيتام.

وصارت بيت الخير مثالاً يحتذى، في التخطيط والأداء والانجاز، وجسدت حب الإنسان الإماراتي للعمل الخيري والإنساني، فهو شديد الإحساس بإخوانه، مبادر إلى النجدة، سباق إلى الخير والبذل والعطاء، ولم يأت ذلك من فراغ، فهذا انعكاس للتقاليد والقيم الأصيلة التي ورثها شعب الإمارات كابرا عن كابر، وهي سجايا نبيلة عززها في نفوس المواطنين المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - رحمه الله - وسار على دربه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان - حفظه الله - رئيس الدولة، ودعا إليها وشجعها بقوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي - رعاه الله - الذي أطلق العديد من المبادرات، وأعلى من قيمة العمل الخيري والإنساني، وعلى ذلك سار أصحاب السمو حكام الإمارات، حتى صارت المبادرة إلى الخير جزءا من هوية الإمارات، وسماتها البارزة.

 

رؤيـة الجمعيـة

أن تكون "بيت الخير" الرائدة في مجال تقديم الخدمات الإنسانية المتميزة داخل الدولة وفق أرقى الممارسات.

 

رسالة الجمعية

  1. تقديم المساعدات المالية والعينية للمحتاجين داخل الدولة ضمن البرامج والمشاريع الخيرية المبتكرة.
  2. تقديم الدعم للطلبة المحتاجين في مختلف المراحل التعليمية.
  3. التعاون مع المؤسسات العاملة داخل الدولة للنهوض بالمسؤولية الاجتماعية تجاه مجتمع الإمارات.
  4. الإبداع و الابتكار في العمل الخيري، و إسعاد المستفيدين، و الارتقاء بمؤشرات التكافل الأسري و التلاحم المجتمعي، ومواكبة كل ما يتعلق بتحقيق رؤية الإمارات 2021
 

الفئات المستفيدة

تشمل الفئات المستفيدة من بيت الخير، أولئك الذين تعثرت ظروفهم، والأسر المتعففة، والأسر التي أضيرت بفقد عائلها لموت أو مرض أو عجز أو سجن، أو غير ذلك من أزمات أو نكبات ألمت بها، وبهذا يستفيد من الجمعية الفقراء والمساكين والعجزة والأرامل والمطلقات والمرضى وضعيفوا الدخل وأسر نزلاء السجون والمعاقون وذووا الاحتياجات الخاصة والأيتام والطلبة والكثير من الفئات التي تثبت الدراسات الاجتماعية استحقاقها للمساعدة.

وفيما يلي أهم البرامج والمشاريع التي تمولها جمعية بيت الخير، وتأمل في أن تخرجوا زكاة أموالكم لصالحها، حتى تتمكن من الوفاء بالتزاماتها، وتحقيق التكافل المنشود بين أبناء الإمارات

 

أولاً : برنامج الأسر المتعففة.

  • مشروع المساعدات النقدية الشهرية.
  • مشروع المساعدات الغذائية الشهرية.
  • مشروع رعاية أسر الأيتام.
  • مشروع رعاية أسر ذوي الاحتياجات الخاصة

ثانياً : برنامج الطالب.

  • مشروع تيسير.
  • مشروع القرطاسية.
   

ثالثاً : برنامج الصدقة الجارية:

  • مشروع الوقف الخيري.
  • مشروع صيانة منزل محتاج.
  • مشروع المستلزمات المنزلية.

رابعاً: المشاريع الموسمية :

  • مشروع المير الرمضاني.
  • مشروع العيدية.
  • مشروع زكاة المال.
   

خامساً: برنامج الأيتام:

  • مشروع كفالة ورعاية الأيتام.
  • مشروع صندوق الأيتام.

سادساً : المشاريع الأخرى:

  • مشروع كفالة الأسر.
  • مشروع الغارمين.
 

نسأل الله أن تنال هذه البرامج والمشاريع استحسانكم، فهي جميعا جاءت نتيجة دراسات معمقة لواقع هذه الشرائح، ونرجو أن تكونوا واثقين من أن جمعية بيت الخير حريصة لأن تحول أموالكم لأكثر الناس حاجة، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.