logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

"بيت الخير": محمد بن راشد القائد الإنسان

دبي 01-01-2019:
 
 
 
عبر مسؤولون في "بيت الخير" عن تقديرهم الكبير لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلّحة، بتقديم الشكر والتقدير إلى أخيه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بمناسبة إكماله خمسين عاماً في خدمة الوطن.
 
وقال عابدين طاهر العوضي، مدير عام الجمعية: "في وداع عام زايد، واستقبال عام التسامح، يشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أخيه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على مآثره، وما قدمه للوطن، ونحن في "بيت الخير" يشرفنا أن نتقدم بالشكر والامتنان لمقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تقديراً لإنجازاته العظيمة طوال 50 عاماً من التفاني في بناء دبي، وخدمة إماراتنا الغالية، في عطاء لا ينضب، وتنمية بلا حدود، فجعل دولة الإمارات في الصدارة العالمية في مختلف المجالات، ولا سيما المجال الإنساني، حيث استفاد من مبادراته الخيرية ملايين الأشخاص في مختلف دول العالم، وعمل على غرس الخير والأمل باسم دولة الإمارات في كل بقعة في العالم، لتكون سباقة دائماً إلى إحداث التغيير الإيجابي، والعمل من أجل بناء مستقبل أفضل للإنسان، أينما كان، وعلى هذا النهج تسير "بيت الخير"، مستلهمة توجيهاته وتوجهاته في دعم الأسر الأقل دخلاً، وإغاثة الفئات الضعيفة، ومد يد العون لكل محتاج على أرض الوطن".
 
 
 
من جانبه قال سعيد مبارك المزروعي، نائب المدير العام: "يسرنا بمناسبة مرور خمسين عاماً على عطاء سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، أن نتقدم لسموه بجزيل الشكر والعرفان، لتفانيه في خدمة الوطن لنصف قرن من الزمن، وهذا ليس بغريب على سموه، فقد نشأ على قيم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهو من خريجي مدرسة الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، رحمه الله، حيث نهل من خبرة ومسيرة وتوجيهات هذين المؤسسين أعظم معاني العطاء، وقد قطع عهداً من البداية في الوقوف إلى جانب المحتاجين والمرضى والمنكوبين أينما وجدوا، دون تمييز بين عرق أو لون أو جنس أو دين أو طائفة، ونحن نؤدي اليوم لسموه شكراً واجباً علينا، ونجدد العهد له ولأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بأن نكون جنوداً مخلصين تحت لوائهما لصالح الإمارات وشعبها، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وهدفنا الأول دائماً دفع عجلة التقدم والازدهار في الوطن".