logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

جهود مبكرة لإنجاح حملة "بيت الخير" "وسنزيد المحسنين"

دبي 2-4-2018:

شكلت "بيت الخير" لجنة عليا للتواصل مع كبار المحسنين والداعمين لحشد الجهود من أجل دعم حملة الجمعية الرمضانية، التي أطلقتها في عام زايد الخير، تحت شعار "وسنزيد المحسنين"، ويترأس اللجنة سعيد مبارك المزروعي، نائب المدير العام، وتضم في عضويتها نشوان محمد سعيد، مسؤول الاتصال الخارجي في الجمعية، كما تضم أيضاً موزة الشامسي، المنسق الداخلي ورئيس قسم العلاقات العامة وإسعاد المتعاملين، للتواصل مع المحسنات الفضليات، تقديراً لدور المرأة في العمل الخيري.

وعبر المزروعي عن تقدير "بيت الخير" لدور المحسنات والمتبرعات في إثراء حملة رمضان، وقال: "تعكف اللجنة على تخصيص فريق نسائي تقوده إحدى المديرات، ليشكلن وفداً نسائياً لزيارة هؤلاء الموقرات، تقديراً وإجلالاً لهن، واعترافاً بدورهن البارز في المجتمع، وسيزورهن الفريق في أماكنهن، متى ما سمحت الظروف وتهيأ الوقت، لإعطائهن مزيداً من التعريف بدور الجمعية وبرامجها الخيرية، وللتأكيد على دور المرأة وجهودها الكبيرة في دعم الجمعية، فهي لبنة المجتمع، ونصفه الثاني، وأم الأجيال والحاضن الرئيسي للعطاء، ولها من الجمعية كل تقدير أينما كانت".

وأكد المزروعي أن الجمعية عازمة على إنجاح حملتها والارتقاء بجهودها لتكون الأكبر والأضخم هذا العام، حتى تليق بمئوية صاحب الذكرى، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس دولة الإمارات، الذي عزز مبدأ التراحم والترابط المجتمعي بين شعبها، وشجع على العطاء بغير مقابل للمواطنين والمقيمين، حتى وصل مجتمعنا إلى هذا التلاحم والتكافل، وحتى وصلت دولتنا لتكون الأولى على العالم في العطاء الإنساني.

وبدأت اللجنة جهودها بزيارة محاكم دبي، حيث  كان في استقبال وفد بيت الخير، سعادة طارش عيد المنصوري، مدير عام محاكم دبي، حيث عبر المزروعي عن شكر الجمعية لجهود المحاكم في دعم التعليم وتمويل عمرة الأيتام.

من جانب آخر التقت اللجنة بالمقدم أحمد بوهارون، المدير العام لصندوق التكافل الاجتماعي للعاملين في وزارة الداخلية، والذي يشرف على مبادرة فزعة، التي تسعى لإسعاد العاملين في الوزارة والجهات الحكومية وشبه الحكومية المشاركة التي تطلب الانخراط في هذه المبادرة لإسعاد العاملين فيها، وذلك لتحقيق المزيد من الرضا الوظيفي لهم ولأسرهم، عبر توفير كل ما يسهل عليهم من احتياجات تتعلق بشؤونهم ومتطلباتهم المعيشية.

ويحصل الموظفون المنتمون لهذه المبادرة على بطاقة فزعة، التي تخولهم الاستفادة من العروض والتخفيضات التي توفرها البطاقة لأعضائها، وهناك عدة أنواع من البطاقات، حيث يمكن للمشترك دفع رسوم إضافية شهرية للحصول على امتيازات أفضل، توفر عليه الكثير من التكاليف، وتسمح له بإسعاد أسرته.