logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

"البيان" ترصد جهود متطوعي "بيت الخير" للوصول إلى المستحقين

دبي 1-5-2020:

رافقت "البيان" إحدى فرق العمل في "بيت الخير" التي تشرف على توزيع أكثر من 66 ألف وجبة يومياً في مختلف إمارات الدولة، واطلعت عن كثب على الجهود الكبيرة التي يقومون بها لضمان وصول هذه الوجبات بأعلى معايير السلامة، خصوصاً في هذه الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم في ظل جائحة كورونا، ويأتي ذلك ضمن مساهمة الجمعية بحملة "10 ملايين وجبة".

أداء هذه المهمة يتم على مراحل تبدأ من الصباح، حيث يتم إعداد الوجبات تحت اشتراطات صحية صارمة تراعي التدابير الاحترازية بارتداء الكمامات والقفازات والملابس الخاصة، مع التشديد على أهمية التباعد الآمن بين الأشخاص، ومن ثم تعبئة الوجبات بالتعاون مع المتطوعين في صناديق تتمتع بمواصفات عالية حتى تتمكن من المحافظة على جودة هذه الوجبات لساعات طويلة، وتضم هذه الوجبات المكونات الأساسية لوجبات الإفطار من الأرز والدجاج أو اللحم مع التمر والماء واللبن والفواكه.

وفي تمام الساعة الرابعة مساءً، وبعد الانتهاء من إعداد هذه الوجبات وتجهيزها والتأكد من جودتها، تنطلق المركبات المخصصة لنقلها إلى نقاط التوزيع، حيث ينتقل معها المتطوعون وعدد من المشرفين من جمعية بيت الخير وكادر من المطاعم التي تقوم بإعداد هذه الوجبات إلى أماكن مستحقيها.

حيث يتم توزيع الوجبات في مساكن العمال والمناطق الصناعية وعلى الأشخاص المسجلين في قوائم الجمعية، ويراعى عند توزيع هذه الوجبات في المساكن العمالية كذلك اتخاذ كافة التدابير الاحترازية والوقائية للحفاظ على سلامة العمال، بحيث يتم توزيع الوجبات عليهم في غرفهم أو وضعهم في طوابير يشترط فيها مسافة الأمان بين كل شخص وآخر.

من جهته، قال علي البلوشي، مشرف في جمعية بيت الخير، إن هناك حرصاً شديداً على اختيار المطاعم والمطابخ التي تطبق أعلى معايير واشتراطات السلامة وتتخذ أقصى التدابير الاحترازية الموصى بها، مشيراً إلى أن فرق العمل من المتطوعين من مختلف الجهات يشرفون على الوجبات منذ اللحظة الأولى لإعدادها وحتى تسلميها لمستحقيها، كما توجد فرق خارجية تجول مناطق الدولة لرصد كل محتاج لضمان وصول خير هذه الحملة لجميع المحتاجين على أرض الإمارات.