logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

"بيت الخير" تنفق 45,7 مليون درهم وتوزع 3 ملايين وجبة خلال أزمة كورونا

دبي 03/06/2020

أعلنت "بيت الخير" أنها أنفقت خلال أزمة "كورونا" وحتى الآن حوالي 46 مليون درهم لدعم الجهود الحكومية، وتحقيق التضامن المجتمعي، حيث استنفرت قدراتها الخيرية واللوجستية، من أجل المساهمة الفاعلة في محاصرة مضاعفات الوباء على المواطنين والمقيمين، بالتنسيق بين مختلف الجهات الحكومية ذات العلاقة، والمؤسسات العاملة داخل الدولة للنهوض بواجب المســؤولية المجتمعية والتكافل الإنساني.

 

وكانت البداية تبرع الجمعية بمبلغ 10 ملايين درهم، بهدف تعزيز إمكانيات بعض القطاعات والمجالات، وفي مقدمتها القطاعين الصحي والتعليمي، وتوفير الوجبات الجاهزة للمرضى المحجورين، وتوفير الدعم لعدد من أبناء الأسر بتوفير الأجهزة اللوحية للتعلم عن بعد.

 

واستجابة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بدعم مبادرة سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، حفظها الله، لتوزيع "10 ملايين وجبة" ساهمت "بيت الخير" بمبلغ 15 مليون درهم لتوزيع 1,5 مليون وجبة طعام، و19200 سلة مير غذائي بقيمة 13,5 مليون درهم، لكن تداعيات الأزمة وإقبال المحسنين، ضاعف عدد الوجبات المقدمة ضمن هذه المبادرة، لتصل إلى 3 ملايين وجبة.

 

وبرزت خلال الأزمة قدرة فريق الجمعية الميداني في توزيع الوجبات الجاهزة على المرضى المحجورين والعمال المقيمين وإفطار الصائمين، حيث وزعت الجمعية قبل رمضان، 176,904 وجبة، بقيمة 1,380,244 مليون درهم، وخلال رمضان 2,632,620 وجبة سحور وإفطار، بقيمة 20,631,855 مليون درهم، وخلال عيد الفطر 32,345 وجبة بقيمة 227,760 درهم.

 

ووزعت الجمعية في عجمان 312,350 وجبة، وفي الفجيرة 22 ألف وجبة، ومازال التوزيع قائماً في دبي بعد العيد بشكل خاص للمرضى والمحجورين بمعدل يومي يصل إلى 13,100 وجبة، حيث يتم توفير 3 وجبات يومياً لكل مستفيد، وهي في ازدياد.

 

وعبر عابدين طاهر العوضي، مدير عام الجمعية عن اعتزازه بهذا العطاء الذي أكد دور القطاع الخيري في خدمة المجتمع، موجهاً تحية شكر وتقدير للمؤسسات والجهات والهيئات المتعاونة، وقال: "منذ البداية استشعرنا واجبنا في المساهمة في الهبة الوطنية التي دعت إليها القيادة الرشيدة لمواجهة الوباء، وساهمنا من خلال مشاريعنا المختلفة في مساعدة المتضررين بسبب الأزمة، سواء كانوا مرضى أو أسر وأفراد تأثر معاشهم بسبب تباطؤ بعض الأعمال، لكنا رصدنا النصيب الأكبر لدعم المبادرات الحكومية التي كانت أكثر شمولاً، ليبلغ مجموع ما أنفقته الجمعية على مواكبة الجهود الحكومية والمجتمعية في مواجهة كورونا إلى 45,7 مليون درهم".

 

وأضاف: "إن ما تحقق لم يكن لينجز بهذا المستوى من الأداء والعطاء لولا تعاون الجميع على حماية المجتمع، وتجسيد كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: "لن يمرض أحد. ولن يحتاج أحد. ولن يجوع أحد على أرض الإمارات من دون أن يهتم به الجميع" لذا أنتهز هذه المناسبة لأتقدم بالشكر والعرفان، وبشكل خاص لكل من: المكتب الإعلامي لحكومة دبي، دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، واللجنة الدائمة لشؤون العمال في الإمارة، والقيادة العامة لشرطة دبي، على ما قدموه من دعم وتنسيق، كما أشكر الجهات التي تعاونت معنا في تنفيذ مشروعنا الأكبر هذا العام، مشروع إفطار صائم، وهي: ورشة حكومة دبي، والإدارة العامة للدفاع المدني في دبي، وموانئ دبي العالمية، ومجمع دبي للاستثمار، والدائرة الاقتصادية بعجمان، ومؤسسة وطني الإمارات، وشركة "نتورك إنترناشيونال".