logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

4.4 مليون درهم أنفقتها "بيت الخير" لدعم المرضى المحتاجين ضمن مشروعها "عــلاج"

دبي 4-2-2018:

 

يعد مشروع "علاج" أحد أهم المبادرات المجتمعية التي أطلقتها "بيت الخير" لمساعدة الوافدين والمقيمين الذين يحتاجون للعلاج، ولا تسمح لهم ظروفهم وإمكانياتهم بالحصول عليه، ويشمل المشروع كل أنواع المرض والعلاج والجراحة وما قد يحتاج إليه المريض لاستكمال أسباب الشفاء.

 

وقد أنفق مشروع علاج عام 2016 مبلغ 4.864.605 درهم، واستفاد منه 760 مريضاً، في حين بلغ الإنفاق على المشروع في 2017 مبلغ 4.444.530 درهم واستفاد منه 585 مريضاَ، إلى جانب الدعم الطبي لأصحاب الهمم بما يحتاجونه من أجهزة ومستلزمات طبية. 

 

وتجمع الجمعية عدة اتفاقيات مع المستشفيات لدعم هذا المشروع من خلال تسهيل مهمة الجمعية لنشر حصالاتها والسماح لها بوضع  الوسائل المتاحة لجمع التبرعات في المستشفيات، بحيث يعود كل ما يتم تحصيله لصالح علاج المرضى المحتاجين المرشحين سواء من الجمعية أو المستشفى.

 

مبادرات صحية وتنموية

وبمناسبة عام الخير نفذت الجمعية عدد من المبادرات الصحية، مثل دعم 12 عملية جراحية لمرضى البدانة المفرطة، ضمن مبادرة مشتركة مع مستشفى الزهراء بدبي، ممن يضطرون للجراحة لوقف تفاقم البدانة لتأثيرها على حياتهم بشكل خطير، وكذلك دعم عيادة متنقلة للتوعية بأمراض السكري والبدانة والفحص المبكر من الأمراض المزمنة بالتعاون مع مبادرة زايد العطاء.

 

خدمة غسيل الكلى

تعد خدمة غسيل الكلى من الأمور التي تؤرق الكثيرين من مرضى الكلى لكلفتها الباهظة وضرورة الاستمرار بالغسيل لفترات طويلة أو غير محددة، لذلك فقد عقدت الجمعية عدة اتفاقيات مع كل من مستشفى الزهراء ومستشفى برايم بدبي، لتوفير هذه الخدمة بالحد الأدنى من الكلف التي تتحملها "بيت الخير" خدمة للمرضى المحتاجين، الذين لا يملكون التأمين الصحي أو القدرة على تغطية تكاليف الغسيل.

 

"الآيزو" للمسؤولية المجتمعية

ويعد مشروع "علاج" المخصص للمرضى المقيمين أحد المشاريع التي أهلت "بيت الخير" للحصول على شهادة الآيزو للمسؤولية المجتمعية لأول مرة بين الجمعيات الخيرية في دولة الإمارات، والتي استحقتها بسبب مشاريعها التنموية لدعم الصحة والتعليم وحماية البيئة.