logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

جمعة الماجد يدعو المحسنين الكرام للمساهمة في حملـة "بيت الخير" الرمضانية "وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ"

دبي 12-4-2021

وجه رئيس مجلس إدارة "بيت الخير" جمعة الماجد رسالة للمحسنين الكرام، وأهل الخير والفزعة في مجتمع الإمارات، لدعم حملة الجمعية الرمضانية، التي انطلقت تحت شعار "وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ"، جاء فيها:

"يسرني باسمي وباسم إخواني في مجلس إدارة "بيت الخير" أن أدعوكم للانضمام إلى حملتنا الرمضانية الجديدة “وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ”، التي انطلقت على بركة الله، وتستمر حتى نهاية شهر رمضان المبارك، أعاده الله عليكم باليمن والبركات، بهدف دعم وإسعاد أكبر عدد ممكن من الأسر المتعففة والحالات المحتاجة داخل الدولة من المواطنين والمقيمين.

 

أدعوكم للانضمام إلى حملتنا لدعم أكبر عدد ممكن من الأسر المتعففة والحالات المحتاجة

وقد شاء القدر أن تأتي حملتنا الجديدة في ظل الأزمة الصحية، التي سببها تفشي فيروس كوفيد – 19، والتي تدخل عامها الثاني بما خلفته من مضاعفات على حياة الناس، وما أحدثته من تأثير على أرزاق الكثيرين، مما يتطلب منا جهوداً مضاعفة، لتخفيف الأضرار التي طالت العديد من الأسر والفئات، لذا نأمل في دعمكم ومساندتكم، لنتمكن من الوفاء بهذه الاستحقاقات الخيرية والإنسانية، مستبشرين بهذه الأيام المباركة، سائلين المولى عز وجل أن يرفع عنكم وعنا البلاء، وأن يحفظ البلاد والعباد.

 

192.5 مليون درهم أنفقتها "في الخير" في 2020 منها 100,4 مليون درهم أنفقتها لمواجهة كورونا

وبفضل الله تعالى، ورغم ظروف الجائحة، استطاعت "بيت الخير" أن تستمر في عملها الخيري والإنساني، بفضل بنيتها الإلكترونية والذكية الحديثة، وكفاءة كوادرها المدربة،  لتحافظ على عطائها السنوي، حيث وصل حصاد إنفاقها عام 2020 مبلغ  192.5 مليون درهم، منها 100,4 مليون درهم، أنفقتها الجمعية في مواجهة أزمة كورونا، ودعم الجهود الحكومية لمحاصرة مضاعفات الوباء، واستطعنا خلال ذروة الأزمة أن نوزع 3,2 مليون وجبة غذائية لدعم الأسر المتضررة والمرضى المحجورين والعمال المقيمين، ضمن حملة سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، حفظها الله، لتعزيز التضامن المجتمعي.

 

 

"لن يمرض أحد. ولن يحتاج أحد. ولن يجوع أحد على أرض الإمارات، من دون أن يهتم به الجميع"

وتحضرني اليوم كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، عندما قال في بداية الأزمة: "لن يمرض أحد. ولن يحتاج أحد. ولن يجوع أحد على أرض الإمارات، من دون أن يهتم به الجميع"، وهي مناسبة لنؤكد التزامنا برؤية سموه في وثيقة الخمسين، لتحقيق نمو إنساني يواكب النمو الاقتصادي والحضاري، ويباركه، ونؤكد أننا في "بيت الخير" ماضون على هذا النهج النبيل، ومستعدون لبذل كل جهد ممكن لدعم الخطوات التي تعلنها القيادة الرشيدة، لمواجهة فيروس كورونا والقضاء عليه، وتحقيق التكافل والتضامن المجتمعي، ونجدة أكثر الناس حاجة بما يمكن، وبما نستطيع.

 

مستعدون لبذل كل جهد ممكن لدعم الخطوات التي تعلنها القيادة الرشيدة في مواجهة فيروس كورونا

نعم. نمضي في حملتنا الرمضانية "وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ" وقد استكملنا استعداداتنا، وطورنا أساليب استقبال الزكاة والصدقات والتبرعات عبر الأنظمة الإلكترونية والذكية، بما يحفظ سلامة المحسنين الكرام، ويوصل عطاءهم للأسر المتعففة والفئات المستحقة، مع الالتزام الكامل بالتعليمات والإجراءات الاحترازية، وكلنا ثقة بأن عطاءهم الطيب ودعم الشركاء وأصحاب الأيادي البيضاء، سيفوق ما قدموه العام الماضي، والذي تجاوز 92 مليون درهم، ليسجلوا مأثرة جديدة من مآثر التكافل والإخاء في مجتمع التسامح والعطاء.

 

الشكر والعرفان لكل من أعطى من خلالنا وأخص بالشكر هيئة آل مكتوم الخيرية وبنك دبي الإسلامي

وهي مناسبة لأتوجه بخالص الشكر والعرفان لكل من أعطى وأنفق من خلال "بيت الخير" ووضع ثقته فيها وفي أدائها الخيري، وأخص بالشكر هنا شركاء الخير الاستراتيجيين، وفي مقدمتهم هيئة آل مكتوم الخيرية، وعلى رأسها سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، حفظه الله، الذي عرفناه بعطائه الواسع، وبذله السخي في أوجه الخير، ولا أنسى جهود رئيس مجلس أمناء الهيئة الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم، سلمه الله، كما أخص بالشكر بنك دبي الإسلامي، ممثلاً بإدارته الموقرة، ووحدة خدمات الدعم المجتمعي فيه.

 

بارك الله فيكم ولكم، وكل رمضان وأنتم إلى الله بعطائكم أحبّ وأقرب.