logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

"بيت الخير" تتصدر الفائزين بجائزة أفضل أداء خيري عربي

دبي 5-7-2017:

أعلنت جائزة الأمير محمد بن فهد لأفضل أداء خيري أسماء الفائزين في دورتها الأولى، حيث كانت جمعية بيت الخير في مقدمة المؤسسات الخيرية الكبرى عن دولة الإمارات، وهي جائزة عربية ذات مستوى رفيع، تم التحكيم فيها بشكل مهني محايد من خلال المنظمة العربية للتنمية الإدارية التابعة للجامعة العربية بالقاهرة.

وتم اختيار "بيت الخير" من ضمن 156 جمعية خيرية وإنسانية شاركت في هذه الجائزة المهمة، حيث كانت المنافسة شديدة، واتبعت فيها أرقى المعايير الفنية والإدارية والمؤسسية المطلوبة في عمل المؤسسات والجمعيات الخيرية، ولم يفز بالجائزة سوى 9 مؤسسات وجمعيات فقط، وتوزعت الجمعيات الفائزة بين دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية والمملكة المغربية.

وتصدرت جمعية بيت الخير المركز الأول مثالثة مع مؤسستين من المملكة العربية السعودية، وفازت كل واحدة من المؤسسات الثلاثة بجائزة مالية قدرها 50 ألف دولار، وسوف يتم تكريم الفائزين في حفل رسمي يعلن عنه في وقت لاحق.

وقد اعتمد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز، رئيس مجلس أمناء مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية، أسماء المؤسسات والجمعيات الخيرية الفائزة بالدورة الأولى، بعد أن حصلت الجائزة على اعتماد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لإنشائها وفق أفضل المعايير الدولية، بهدف توفير الفرص للجمعيات العربية للوصول لأفضل أداء، وتأصيل ثقافة التميز في هذه المؤسسات والجمعيات.  

وعبر عابدين طاهر العوضي، مدير عام "بيت الخير" عن سعادته الغامرة لفوز الجمعية، ووجه الشكر للقائمين على هذه الجائزة العربية المرموقة، التي سوف تكون حافزاً مهماً ودافعاً لتطوير العمل الخيري والإنساني في العالم العربي، وصرح قائلاً: "نحمد الله تعالى على هذا الفوز المشرف، ونحن في الجمعية لا ننظر إليه كفوز لمؤسستنا الخيرية فقط، بل هو فوز لدولة الإمارات الرائدة على مستوى العالم في تقديم الخدمات الإنسانية، والتي قامت على نهج العطاء الذي أرساه الوالد المؤسس، المغفور له الشيخ زايد الخير، رحمه الله، والذي عزز مساره صاحب السمو، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأثرى مسيرته صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وما نحن إلا ثمرة لهذه المدرسة، التي علمتنا العطاء بلا حدود، وزرعت في كوادرنا الخيرية قيم البذل والجود، وعلمتها الإبداع والابتكار في العمل الخيري، وبذل المعونة لكل صاحب حاجة على هذه الأرض الطيبة دون تمييز، ولعل هذا الفوز يكون دافعاً لنا للسعي إلى المزيد من الإتقان والنجاح، وعليه فنحن بدورنا نهدي هذا الفوز إلى قيادتنا الرشيدة التي شجعت على العمل الخيري المؤسسي والمنظم، ووفرت له فرص الإنجاز والنمو والإبداع، كما نهديه إلى مؤسس الجمعية معالي جمعة الماجد وإخوانه أعضاء مجلس الإدارة، ونعاهدهم على تطوير الأداء حتى نظل متميزين في ميادين العطاء والأداء، ويظل العمل الخيري الإماراتي دائماً في المقدمة" .

من جانبه علق سعيد مبارك المزروعي، نائب المدير العام على هذا الفوز قائلاً: "دولة الإمارات بفضل الله تعالى، تظل دائماً في المقدمة، وفوز الجمعية يضاف إلى نجاحات هذه الدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وحكام الإمارات وأولياء العهود الكرام.

ونتشرف بأن جمعيتنا كانت الجواد الرابح في هذا السباق العربي الخيري الرفيع، بدعم الحكومة الاتحادية، والحكومات المحلية، وجهود مجلس الإدارة المتمثل في معالي رئيسه جمعة الماجد، وأخيه سعادة خليفة جمعة النابودة، نائب الرئيس، وأعضاء المجلس الموقرين، الذين يبذلون الجهد لدعمنا وتوجيهنا وتذليل الصعاب أمامنا، كما أثني على جهود مديرنا العام السيد عابدين طاهر العوضي، الذي يحرص على اقتباس المعرفة والأفكار الخلاقة التي تعزز نشاط الجمعية داخل الدولة، وفق أرقى المعايير، ويتابع أحدث الممارسات وكل ما هو جديد.

وقد كان هدف الجمعية دائماً هو المحتاج، والتعامل معه بأرقى المعايير الإنسانية، والتركيز على الفئات الضعيفة كالمسنين والأرامل وأصحاب الهمم والأيتام والغارمين ممن يتهددهم السجن دون تمييز، فنحن  نقدّر ونحترم مواطنينا والمقيمين على هذه الأرض الطيبة، وأكرر الشكر لحكامنا لما نلقاه منهم من دعم وتعاون لتعزيز مسيرة هذه الجمعية الرائدة بهم، ونسأل الله عز وجل أن يوفقنا لما فيه الخير لصالح مجتمعنا وكل من يعيش على أرضنا، وسوف نظل إن شاء الله عند حسن ظن كل من ظن بنا خيراً، ولا ننسى أن ننسب هذا النجاح أيضاً إلى موظفينا ومتطوعينا والداعمين لنا في الخير، ونضرع لله عز وجل بأن يبارك لهم في أنفسهم وأهليهم وأموالهم، وسنظل كإدارة بإذن الله عند حسن ظن حكومتنا، وظن كل متعاون معنا، ونشهد الله على ذلك، فهو نعم المولى ونعم النصير".