logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

"بيت الخير" العمل الخيري قيمة متجذّرة في مجتمع الإمارات

دبي 3-9-2020:

أكّدت "بيت الخير" أن احتفال دولة الإمارات باليوم الدولي للعمل الخيري للعام 2020 يعد استثنائياً،  وقال عابدين طاهر العوضي، مدير عام الجمعية: "شهد هذا العام إطلاق العديد من المبادرات الإنسانية والخيرية، بسبب تداعيات جائحة "كورونا" في مختلف دول العالم، وقد أكّدت الإمارات من جديد استحقاقها للمركز الأول عالمياً كأكبر جهة مانحة للمساعدات الخارجية، حيث لم تكتف بمواجهة مضاعفات الفيروس في الداخل، بل حرصت على إرسال أطنان المساعدات الطبية الخارجية للدول المحتاجة منذ بدايات الأزمة، بالتعاون مع الجمعيات والمؤسسات الخيرية في الدولة، التي بذلت كل ما بوسعها لخدمة الجهود الحكومية، وتحقيق التضامن المجتمعي، حيث تولي الإمارات للعمل الخيري أهمية قصوى، منذ قيامها على يد الآباء المؤسسين، إذ اتجهت إلى مأسسة العمل الخيري وتنظيمه عبر تشريع القوانين التي تضمن سرعة التحرك للوصول إلى الأكثر حاجة، ولديها اليوم عدد لا يستهان به من المؤسسات الخيرية والإنسانية، وفي مقدمتها "بيت الخير" التي تعد بفضل الله عزّ وجلّ في طليعة المؤسسات العاملة داخل الدولة، فحصدت عدد كبير من الجوائز والشهادات الدولية، ولديها شراكات قوية مع أكثر من 90 وزارة وجمعية ومؤسسة وهيئة داخل الدولة، وفي مقدمتهم هيئة آل مكتوم الخيرية، وهي تفخر بمساندتهم التي كان لها أكبر الأثر في تحقيق العديد من الإنجازات، وقد أنفقت خلال مسيرتها وحتى اليوم عبر 31 عاماً وحتى اليوم أكثر من مليارين و350 مليون درهم".

من جانبه أكّد سعيد مبارك المزروعي، نائب مدير عام "بيت الخير"، أن حكومتنا الرشيدة لا تتوقف على دعم العمل الخيري فحسب، بل تسعى للابتكار في المبادرات، وقال: "لا يمكن للمرء وهو يتحدث حول العمل الخيري بكافة أنواعه ومستوياته، إلاّ أن يقف على دور دولة الإمارات في دعم القضايا الإنسانية، وجهودها في إغاثة الشعوب المنكوبة في كل مكان، تجسيداً للقيم التي ورثتها عن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي أصبحت نهجاً أصيلاً تسير عليه القيادة الرشيدة، ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه حكام الإمارات، حتى أصبح اسم الإمارات متصدراً مجالات العمل الخيري على مستوى العالم، ولا يخفى على أحد الأهمية الكبرى التي توليها الدولة للعمل الخيري، والتي ترجمتها بإنشاء المؤسسات الخيرية، التي ساهمت بدورها في تعزيز مكانة الإمارات على خريطة العمل الإنساني، لتشمل مساعداتها كافة دول العالم، دون تمييز أو انتظار تحقيق مصلحة، ونحن في جمعية بيت الخير نسعى لتجسيد الرؤية السديدة لحكومتنا، من خلال دعم كل محتاج على أرض الإمارات، مواطناً كان أم مقيماً، ولدينا حوالي 54 ألف أسرة مسجلة، نساعد أكثرها حاجة، بالإضافة إلى  5120 أسرة تتقاضى مساعدات نقدية بشكل شهري، بالإضافة إلى الفئات التي تحتاج إلى الدعم كالأيتام وأصحاب الهمم وكبار المواطنين، الذين أفردت لهم "بيت الخير" برامج خاصة".

وأضاف: "حكومتنا الرشيدة لا تتوقف على دعم العمل الخيري فحسب، بل تسعى للابتكار في المبادرات، ولعل آخرها برنامج "التقاعد في دبي" الذي أطلقته دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، لاستقطاب الأجانب الذين تزيد أعمارهم على 55 عاماً، حيث يوفر للمقيمين في الدولة ممن بلغوا سن التقاعد، وكذلك كبار السن في جميع أنحاء العالم فرصة الاستمتاع بأسلوب حياة فريد في دبي، وهذا بحد ذاته تكريماً للإنسانية".