logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

"بيت الخير": "وثيقة الخمسين" استراتيجية عالمية لاستدامة العطاء

دبي 6-1-2018:

أكد مسؤولون في "بيت الخير" أن وثيقة الخمسين التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، تتسم بالشمولية والعمق وتحدد معالم الطريق لتكون دبي المدينة الأفضل عالمياً. 
وأشار المسؤولون إلى أن إمارة دبي تعمل على تحقيق نمو سنوي في الأعمال الإنسانية يعادل ويواكب نمو الإمارة الاقتصادي، حيث تحرص الجمعيات الخيرية العاملة في الإمارة على زيادة أعمال الخير وتنميتها.
وحول المحور التاسع من الوثيقة، والمتعلق بتحقيق نمو سنوي في الأعمال الإنسانية، أشار عابدين طاهر العوضي، مدير عام جمعية بيت الخير، إلى أن القطاع الخيري هو القطاع الثالث في التنمية بعد القطاع الحكومي والخاص ولابد من تطويره، حيث يقوم هذا القطاع بدور مهم في توفير احتياجات الفئات المحتاجة ومحدودة الدخل
وقال: "توجد علاقة قوية بين العمل الخيري وتنمية المجتمع ونجاحه، حيث تبين معظم الوقائع التاريخية إلى أن التنمية ناتجة عن مجهودات الإنسان حيث أنه العنصر الأساسي للتنمية، لذلك فإن الهدف الأهم للتنمية هو الارتقاء بحياة الإنسان في جميع مجالات الحياة الاقتصادية والاجتماعية وغيرها".

ومن جهته قال سعيد مبارك المزروعي، نائب مدير عام جمعية بيت الخير: "إن ما اشتملت عليه وثيقة الخمسين من مبادئ، يشكل مرجعاً للعمل السياسي والاقتصادي والإداري والقيادي ليس فقط للإمارة دبي، وإنما هي وثيقة عالمية ومهمة للمستقبل، ستحظى بمكانة نوعية في المصادر التاريخية".
وأشار، إلى أن النمو الاقتصادي مرتبط بالنمو الخيري، والاثنان يحركان عجلة التنمية والازدهار بدبي، منوهاً إلى أن القطاع الخيري بدبي، يستهدف أن تكون مدفوعاته في زيادة سنوية، وهذا ما قامت به جمعية بيت الخير، حيث زادت مدفوعاتها في العام المنصرم بنسبة 34 % مقارنة بالعام.