logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

في يوم زايد للعمل الإنساني وضمن مبادراتها لعام الخير "بيت الخير" تسدد 7.8 مليون درهم لإطلاق 24 سجيناً معسراً

دبي 13-6-2017:

اختارت جمعية بيت الخير يوم زايد للعمل الإنساني الذي يصادف اليوم، في التاسع عشر من رمضان، لإطلاق أحد أهم مبادراتها في عام الخير، والتي تضمنت إطلاق سراح 24 سجيناً معسراً، بتسديد مبلغ 7.847.206 مليون درهم، وذلك بالتعاون مع صندوق الفرج والمؤسسات الإصلاحية والعقابية في كل من إمارات الفجيرة ورأس الخيمة وأم القوين، حيث قامت الجمعية بإنهاء الذمم المالية المترتبة عليهم، والتي كانت سبباً في سجنهم، لينالوا حريتهم على أعتاب عيد الفطر المبارك.

 

ووجه مجلس إدارة بيت الخير، الشكر والتقدير للمحسنين الكرام، وأصحاب الأيادي البيضاء الذين ساهموا في تحقيق تغطية المبالغ المستحقة، وقال عابدين طاهر العوضي، المدير العام في هذه المناسبة: "تأتي هذه المبادرة بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني، إحياء لذكرى رحيل زايد الخير، مؤسس الدولة ورائد مسيرة العطاء، الذي أرسى نهج التراحم والتكافل في مجتمع الإمارات، وكان لنا خير قدوة في البذل والجود والوقوف إلى جانب الضعفاء والمعسرين وأصحاب الأزمات، وتفريج كربتهم وإدخال السعادة إلى بيوتهم، ولا يسعني وأنا أعلن هذه المبادرة، إلا أن أتقدم بخالص الشكر والتقدير لصندوق الفرج الذي تجمعنا معه شراكة متجددة، ولكافة المؤسسات الإصلاحية والعقابية التي تعاونت لإنجاح هذه المبادرة وسهلت إجراءاتها، وكل العرفان والامتنان للمحسنين الكرام وأهل الخير الذين ساهموا في جمع هذا المبلغ الكبير، ليفكوا كربة إخوانهم في هذا الشهر الفضيل، وليثروا معنا عام الخير الذي أطلقه صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، بالمزيد من العطاء، ويسجلوا مأثرة جديدة من مآثر هذا الشعب المعطاء، الذي تميز بحسه الإنساني وقيم النجدة والفزعة وإغاثة الملهوف".

 

وكان مجلس إدارة "بيت الخير" قد أوصى بزيادة مبادرات الجمعية في عام الخير، واستثمار الحملة الرمضاني ويوم زايد للعطاء الإنساني، لإطلاق مبادرات تليق بهذه الأيام المباركة، وتنهض باحتياجات المعسرين وتدخل السعادة إلى أسرهم.

 

ويذكر أن صندوق الفرج مؤسسة إنسانية يعمل على تعزيز روح التضامن والتكافل الاجتماعي التي يحث عليها الدين الإسلامي، وتأكيد المفاهيم الحديثة لدور المؤسسة الإصلاحية والعقابية، وضمان الحياة الكريمة لأسر نزلاء السجون، والعمل على تسوية القضايا المالية العالقة بين النزيل والجهة الشاكية، وتسديد الديون المدنية للنزلاء المعسرين، ودفع المبالغ المالية اللازمة لمساعدة النزلاء المحتاجين لها ولأسرهم، بالتعاون مع الجمعيات الخيرية والجهات المختصة، وقد وقع مؤخراً مذكرة تفاهم مع جمعية بيت الخير لزيادة المبادرات المشتركة.