logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

فرع "بيت الخير" برأس الخيمة يكثف مشاريعه الإنسانية في عام التسامح

دبي 16-4-2019:

 

كثّفت "بيت الخير" إنفاقها على مشاريعها الخيرية والإنسانية في عام التسامح، تأكيداً على قيمة التسامح باعتبارها عملاً مؤسسياً مستداماً، تنعكس آثاره الإيجابية على روح التكافل والتعايش في المجتمع، ولتكريس مكانة دولة الإمارات كعاصمة عالمية للتسامح وفق المؤشرات العالمية.

 

النشاطات السنوية

اقتضى الإقبال على "بيت الخير" والثقة بأدائها المتميز تأسيس فرع لها في إمارة رأس الخيمة عام 2000م،  بمباركة من صاحب السمو الشيخ صقر بن محمد القاسمي، حاكم رأس الخيمة آنذاك، عضو المجلس الأعلى للاتحاد، رحمه الله، وهو فرع نشط، يغطي سنوياً حوالي 500 أسرة، تتقاضى مساعدات نقدية بشكل شهري، بالإضافة إلى حوالي 4000 حالة يساعدها الفرع سنوياً بمساعدات طارئة ومقطوعة.

 

البحث الاجتماعي

 

يعمل في فرع رأس الخيمة (4) باحثات اجتماعيات، وهنّ مدربات ومؤهلات للتعامل الأمثل مع الأسر المتقدمة لطلب المساعدة، وعلى دراية كاملة بواقع هذه الأسر واحتياجاتها، وأحياناً يقمن بزيارة الأسر في مكان سكنها للوقوف على أوضاعها عن قرب، وقد بلغ عدد الحالات التي تقدمت لطلب المساعدة في عام زايد 3957 أسرة، قامت الباحثات بزيارات ميدانية استقصائية لعدد 530 أسرة.

 

إنجازات عام زايد

بلغ إنفاق الفرع في عام زايد 13.5 مليون درهم، أنفقت على أكثر الناس حاجة، واستفادت منها حوالي 4400 أسرة، كما قام الفرع بعدة مبادرات في عام زايد مثل عقد شراكة مع مجموعة راك للضيافة القابضة، لجمع التبرعات عبر الأنشطة السياحية والترفيهية، وعمل حفل لتكريم الأيتام المتفوقين وأصحاب الهمم وكبار المواطنين وغرس نخلة زايد وغيرها من الأنشطة التي تحيي إرث وعطاء زايد الخير.

 

 

عام التسامح

وقد قامت الباحثات الاجتماعيات في الفرع بإجراء 551 بحثاً خلال الربع الأول من العام، وبلغ عدد المستفيدين من الجمعية في إمارة رأس الخيمة حتى نهاية مارس 1697 أسرة وحالة، أنفقت عليهم "بيت الخير" مبلغ 2.782.342 درهماً، والفرع يستعد الآن لتوزيع المير الرمضاني على الحالات المسجلة.

 

نشاط متجدد

وأكّدت السيدة شمسة حضوب، مدير فرع رأس الخيمة، استعدادات الفرع لتعزيز التعاون مع المؤسسات وهيئات المجتمع المحلي، وتكثيف مبادرات عام التسامح، وقالت: "جميل أن تدخل السرور على قلوب الآخرين إذا احتاجوا لمساعدة، وتكفيك دعوة صادقة من شخص محتاج يسعدك الله بها، فعندما تساعد إنساناً على قضاء حاجته فإنه يشعر بالأخوة والمحبة، وهذا ما نسعى إليه في مجتمع الإمارات، ونحن في عام التسامح وكمؤسسات خيرية هدفنا نشر الخير ومساعدة كل محتاج دون تمييز".