logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

"بيت الخير" ونشاطات الأيتام في الصيف

دبي:16/08/2017

ترعى جمعية بيت الخير حوالي 1800 يتيم سنوياً، وتسعى لتوفير حياة مستقرة وهانئة لهم من خلال دعم أسرهم وكفالة أفرادها، وتوفير ظروف معيشية تسمح لهم بنشأة سوية ومطمئنة، كما تعمل على إسعادهم في المناسبات المختلفة فتقدم لهم العيدية والملابس الجديدة والهدايا، وتكرم المتفوقين منهم، وتنظم لهم الرحلات الترفيهية والنشاطات الاجتماعية، وتجتهد بإحاطتهم بكل جوانب الرعاية اللازمة.

 

وقد حفل فصل الصيف، حيث يستمتع الأيتام بعطلتهم الصيفية بعدة نشاطات رياضية وثقافية واجتماعية متنوعة، فقد نظم قسم العلاقات العامة وإسعاد المتعاملين في الجمعية محاضرة تثقيفية حول الطاقة الإيجابية لتنمية شخصيتهم وتعزيز ثقتهم بأنفسهم، حضرها 13 من الأيتام المسجلين في مركز العوير، وقدمها لهم الدكتور صالح عبد الرحمن العبدولي، وتم اختيار الأيتام ممن تبلغ أعمارهم 14 سنوات فما فوق.

 

وبمناسبة اليوم الرياضي العالمي، شارك 120 يتيماً مسجلاً في "بيت الخير" في فعاليات هذا اليوم، التي نظمها مجلس دبي الرياضي، وذلك تشجيعاً لهم على ممارسة الرياضة، ومحاولة لترفيههم خلال عطلة الصيف، في محاولة لملء الفراغ، واستثماره، وقد شارك الأيتام عن كل من أفرع "بيت الخير" في دبي وعجمان ومركز البرشاء بحضور المشرفات من كل فرع ومركز.

 

وكان 15 يتيماً من فرع عجمان قد شاركوا مع بداية العطلة في فعالية "عيدية طفل" بالتعاون مع مركز شباب عجمان، برعاية وحضور سمو الشيخ حميد بن عمار النعيمي، حيث تقدّمت الطفلة شهد سعيد بإلقاء رسالة شكر لحكومة الإمارة، كما ألقى الطفل عبدالله المزروعي قصيدة أهداها لصاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم عجمان.

وقبلها في رمضان قام اللواء عبد الله خليفة المري، بتكريم 30 طفلاً من مراكز هيئة آل مكتوم التي تديرها "بيت الخير" ضمن مبادرة "فرحة طفل"، التي نظمها قطاع شؤون البحث الجنائي بمناسبة عام الخير ويوم زايد للعمل الإنساني، بحضور اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، وعدد من قيادات جهاز الشرطة.

وتستعد الجمعية الآن لتوزيع الكوبونات المدرسية على الأيتام، استعداداً لعودتهم إلى مقاعد الدرس والتحصيل.