logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

حديث مدير عام "بيت الخير" عابدين طاهر العوضي لجريدة الخليج، حول آخر مستجدات الجمعية وعطائها في عام الخير

دبي 16-2-2018:

 

بداية نهنئكم بفوز الجمعية بجائزة أفضل أداء خيري على مستوى الوطن العربي ما قصة هذه الجائزة وما سبب الفوز بها؟

أحمد الله تعالى على هذا الفوز، والحقيقة أن أهمية هذه الجائزة تكمن في أن التحكيم فيها كان محايداً، حيث أسند للمنظمة العربية للتنمية الإدارية التابعة للجامعة العربية، وتم وفق معايير الإدارة والتميز الحديثة، وقد تم اختيار "بيت الخير" من بين 156 جمعية عربية، ونحن ننظر إلى هذا الفوز على أنه فوز لدولة الإمارات التي دعمت العمل الخيري، ونظمته، وهيأت له كل سبل الإبداع والابتكار، وتفوقت في دعمها للعمل الإنساني، حتى أصبحت الأولى بعطائها على مستوى العالم.

 

ماهي المعايير والمميزات التي استحقت الجمعية بموجبها هذا الفوز؟

ثمة معايير كثيرة.. بدأت بتقييم أداء قيادة الجمعية وإدارتها، ومدى حرصها على التطوير والتحسين ومواكبة المستجدات، وحرصها على تدريب الكوادر المؤهلة، وسبل تشجيع روح الفريق والتعاون بين العاملين، وحجم الإبداع والابتكار في الأساليب والمشاريع الخيرية، ومستوى جودة العمليات، ووسائل الإدارة لتقييم الأداء، وقياسها لرضا المتعاملين والحالات المستفيدة، كما اهتمت الجائزة بوسائل وآليات تنمية وتطوير الموارد المالية، واعتمادها على الوقف كمورد مستدام، وخططها لتحسين المستوى المعيشي للأسر والفئات التي ترعاها، ومدى تعزيز الشراكات مع مختلف الجهات، كما ركزت الجائزة على دقة الأداء المالي، وعنصري الحوكمة والشفافية، ونوعية الرقابة على إنفاق الأموال وتحصيلها، وتأثير الجمعية في المجتمع.

 

كان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، قد أعلن عام 2017 عاماً للخير، كيف كان أداء الجمعية في هذا العام؟

منذ إطلاقها، رحبت "بيت الخير" بمبادرة صاحب السمو، فكثفت من نشاطها الخيري وأطلقت العديد من المبادرات، وعقدت العديد من الشراكات، فتعاونت مع مبادرة بنك الطعام بتوزيع كميات وفيرة من المواد الغذائية التي أرسلها لها البنك، وأطلقت مع "الإمارات الإسلامي" مركبتين لإطعام الطعام للمحتاجين، وزعتا حوالي مئة ألف وجبة، وقامت الجمعية بمساعدة المتعثرين في استكمال متطلبات بناء مساكنهم الخاصة، وذلك بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة، وتعاونت "بيت الخير" مع صندوق الفرج والمؤسسات العقابية والإصلاحية في كل إمارات الفجيرة ورأس الخيمة وأم القيوين، لتحرير 28 سجيناً مواطناً، بتسديد 8.401.446 درهماً عنهم، كمديونيات عجزوا عن أدائها، كما دعمت الجمعية العديد من المبادرات الصحية والتنموية، فأطلقت مبادرة سلامتك لمواجهة الأمراض المزمنة بالتعاون مع مبادرة "زايد العطاء" وعقدت اتفاقية مع مستشفى الزهراء بدبي لإطلاق وقف العمليات الجراحية لمعالجة حالات البدانة المستعصية، وأعلنت مشاركتها في إنشاء مركز محمد بن راشد آل مكتوم لرعاية مرضى الكلى في منطقة الطوار بدبي، بتكلفة 40 مليون درهم، وذلك بالتعاون بين 4 جمعيات خيرية وهيئة الصحة بدبي.

 

 

وماذا عن إنفاق "بيت الخير" في عام الخير؟

قامت "بيت الخير" برفع وتيرة الإنفاق الخيري في عام الخير، فزاد إنفاقها فيه عن 214 مليون درهم، منها 83.5 درهم أنفقت في رمضان على الدعم المالي والغذائي والعيني، مما ساهم في رفع مؤشر التكافل والسعادة لدى حوالي 25 ألف أسرة، وسوف تصدر النتائج النهائية لإنفاق عام الخير بعد اعتماد الجمعية العمومية، وسنعلن تفاصيله بشكل رسمي في حفل تكريم الشركاء، الذي سيقام في 18 مارس القادم، حيث سنعلن أيضاً عن انطلاق حملتنا الرمضانية الأضخم بمناسبة عام زايد الخير، رحمه الله.

 

س: هذا يقودنا لسؤالكم عن تحضيرات "بيت الخير" لعام زايد، فما الجديد؟

عقدت الجمعية عدد من ورشات للعصف الذهني بين موظفيها ومتطوعيها استعداداً لعام زايد، واستمعنا لاقتراحات عديدة، وقد اخترنا المتميزة منها لننفذها تباعاً، وأفضل أن نترك هذه المبادرات تفصح عن نفسها من خلال الميدان، وقد بدأنا بمبادرة عقدناها مع تعاونية الاتحاد في دبي تحت شعار "نحن معكم في عام زايد" لتكثيف الدعوة إلى التبرع عبر مختلف نقاط البيع عبر مولات الاتحاد، لإفساح الفرصة للجمهور الكريم للمساهمة في لزيادة التبرع من أجل دعم الأسر المتعففة ومحدودة الدخل، والفئات الضعيفة في المجتمع، وسوف يتم تحديد هدف جديد لكل ربع من السنة، وقد بدأنا حملة الربع الأول من العام لدعم شريحة كبار السن، والربع الثاني سوف يخصص لدعم مشاريع المير الرمضاني وإفطار صائم، وهكذا..

 

ونركز الآن على إنجاح حملتنا الرمضانية، التي نريد لها أن تكون الأقوى هذا العام، وأن يصل خيرها لأكبر عدد ممكن من المستفيدين، حتى تليق بصاحب المناسبة، طيب الله ثراه.. فزايد الخير قمة إنسانية شكلت قدوة للأجيال، وإن شاء الله نحن في "بيت الخير" عازمون على تلمس خطاه، التزاماً بنهجه وإحياء لإرثه في العطاء والأداء المخلص لصالح الوطن والمواطن.