logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

تزامناً مع عام زايد الخير حملة "وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ" تنطلق بداية رجب، لإنفاق 90 مليون درهم في رمضان

دبي 18-3-2018:

 

أعلنت "بيت الخير" عن انطلاق حملتها الرمضانية الجديدة للعام 2018 م – 1439 هـ تحت شعار "وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ" لمساعدة أكثر من 25 ألف أسرة، وذلك في المؤتمر الصحفي الذي أقامته الجمعية في فندق ماريوت - جداف دبي، للإعلان عن شعار الحملة وأهدافها، وتكريم الشركاء الاستراتيجيين، والداعمين المنخرطين في مشاريع الجمعية، كجزء من التزامهم بمبدأ المسؤولية المجتمعية.

 

ورافق حفل التكريم الذي حضره ممثلون عن العديد من الهيئات والمؤسسات الداعمة، وفي مقدمتهم هيئة آل مكتوم الخيرية، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، عرض إعلان حملة "وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ"، وفلم وثائقي عن حصاد بيت الخير في "عام الخير" الذي تضمن العديد من المبادرات وإنفاق 214 مليون درهم على المشاريع الخيرية وإسعاد الأسر والفئات المحتاجة، كما تم تكريم هيئة الصحة بدبي وشرطة دبي وهيئة دبي للطيران المدني وصندوق الفرج وشركة الودق.

 

واستهل المؤتمر معالي جمعة الماجد، رئيس مجلس الإدارة، الذي أعلن انطلاق الحملة، التي تسعى لمساعدة آلاف الأسر المتعففة والحالات الطارئة والمحتاجة، منوهاً بدور الشركاء والمحسنين الكرام الذين وثقوا بأداء الجمعية، وأشادوا بمنهجها في الشفافية، والإفصاح عن بياناتها بوضوح للشركاء وعبر وسائل الإعلام، مؤكداً أن الحملة ستستمر حتى صباح عيد الفطر المبارك، لتقدم كل مساعدة وعون للأسر المتعففة والفئات المحتاجة.

 

وأكد الماجد أن الجمعية استلهمت رسالتها ومنهجها في العطاء من المغفور لهما -بإذن الله تعالى - زايد بن سلطان آل نهيان، وراشد بن سعيد آل مكتوم، رحمهما الله، والقيادة الرشيدة التي مضت على ذات النهج ممثلة في أصحاب السمو خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان، رئيس الدولة، ومحمد بن راشد آل مكتوم، ومحمد بن زايد آل نهيان، حفظهم الله جميعاً، والذين كانوا وراء اعتلاء دولة الإمارات للمرتبة الأولى في العطاء الإنساني بشهادة الأمم المتحدة.

 

وأثنى الماجد على إدارة الجمعية وجهود العاملين فيها، الذين أبدعوا في تحسين الأداء، وتطوير برامج الجمعية ومشاريعها، حتى استحقت جائزة صاحب السمو الملكي محمد بن فهد آل سعود لأفضل أداء خيري على مستوى الوطن العربي، والتي تم التحكيم فيها بإشراف جامعة الدول العربية، كما أثنى على شراكة هيئة آل مكتوم الخيرية، التي نجحت وتوطدت بفضل رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم لها، حفظه الله، مشيداً بأياديه البيضاء التي تجاوزت دولة الإمارات إلى أكثر من 65 دولة حول العالم، مؤكداً أن ما يعلن عن عطاء سموه أقل من الحقيقة بكثير.

 

وتكلم سعادة محمد عبيد بن غنام، أمين عـام هيئة آل مكتـوم الخيـرية، فأثنى على جهود الجمعية، وأكد أن الهيئة كانت شريكة في كافة حملات "بيت الخير" الرمضانية بحكم شراكة التكامل والتعاون القائمة بين الجانبين، مؤكداً بأن توجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، حفظه الله، مؤسس الهيئة وراعيها، كانت دائماً بدعم جهود الجمعية ومؤازرة حملاتها، لتغطية أكبر عدد ممكن من المحتاجين وإسعادهم في الشهر الفضيل.

 

من جانبه أكد عابدين طاهر العوضي أن هدف الحملة هذا العام إنفاق 90 مليون درهم على المشاريع الرمضانية، ونوه بأن الجمعية طورت من مشاريعها الرمضانية ضمن برنامج "فرحة" الذي يسعى لإسعاد الأسر والفئات المستفيدة في المناسبات والأعياد، والذي سيشمل خلال الحملة كلاً من مشروع المير الرمضاني، الذي يؤمن كافة الاحتياجات الغذائية للأسر المتعففة ومحدودة الدخل، ومشروع إفطار صائم، الذي يوفر وجبات الإفطار اليومية لعشرات الآلاف من العمال وعابري السبيل، والأفراد الذين لا تتوفر لهم فرص الإفطار داخل أسرهم، من خلال إقامة الخيم الرمضانية في أماكن تجمعهم في معظم إمارات الدولة.

 

وأضاف بأن  برنامج "فرحة" سيشمل أيضاً مشروع زكاة الفطر، ومشروع العيدية، وهي هدية نقدية تقدمها الجمعية لأبناء الأسر المستحقة مع اقتراب عيد الفطر لشراء احتياجات العيد، وإدخال الفرحة والسرور على قلوبهم، كما سيتم توزيع بدل نقدي لشراء ملابس العيد على أبناء الأسر المسجلة.

 

ونوه العوضي بأن حملة هذا العام، تمتاز بأهمية خاصة، كونها تأتي بالتزامن مع "عام زايد" الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، حيث تعد الجمعية لتكون حملتها هذا العام الأضخم والأنجح، إحياء لذكرى زايد الخير الطيبة، الذي أرسى في مجتمع الإمارات قيم البذل والعطاء، وحض على فعل الخيرات ومساعدة المحتاجين، وأعلى من قيم الفزعة والتكافل، وكان خير قدوة لشعبه في مختلف أشكال العمل الإنساني.