logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

بلدية دبي تكرم "بيت الخير" لمشاركتها في مبادرة "بنك الإمارات للطعام"

دبي 21-11-2017:

 

كرّمت بلدية دبي جمعية بيت الخير لتعاونها في تنفيذ مبادرة "بنك الإمارات للطعام"، وذلك ضمن فعاليات مؤتمر دبي العالمي لسلامة الغذاء في دورته الحادية عشرة، بمركز دبي التجاري العالمي، حيث سلّم المهندس حسين ناصر لوتاه، مدير عام بلدية دبي، درع التكريم إلى سعيد مبارك المزروعي، نائب مدير عام الجمعية، بحضور أعضاء مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام.

وتوجّه المزروعي بالشكر إلى بلدية دبي على حرصها على تعزيز مبدأ التعاون مع المؤسسات الخيرية والرعاة الخيريين على مستوى إمارة دبي في مجال الحفاظ على النعمة من الهدر والإتلاف، وقال:" رحبت "بيت الخير" بمبادرة بنك الإمارات للطعام التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، أول تباشير عام الخير الذي أوصى به صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، لتغطية حاجة الملايين في الداخل والخارج".

وأضاف: "إنه لمن واجبنا كمؤسسة خيرية أن نشارك في المبادرات الوطنية في عام الخير، والتي تهدف لسد حاجة الفقراء والمحتاجين سواء داخل أو خارج الدولة، ويشرفنا أن نتعاون مع بلدية دبي لترسيخ ثقافة الخير والعطاء في المجتمع، والمشاركة في إفشاء السلام وإطعام الطعام، ضمن إطار مؤسسي مستدام، فإن إطعام الطعام من شيم الكرام، ومن قيم أبناء الإمارات الإنسانية والإسلامية، ومن إرث زايد الخير، فشكراً لكل من شارك في هذا العمل الإنساني الجليل، ووفقّ الله الجميع لما فيه الخير والسداد".

كما شارك في حضور التكريم من "بيت الخير" كل من علي صالح، نائب رئيس قسم العلاقات العامة وإسعاد المتعاملين، وعلي داد البلوشي، مسؤول العلاقات الحكومية.

يذكر أن للجمعية مبادرات متنوعة لإطعام الطعام، مثل مبادرة "مركبة الطعام للجميع" التي أطلقتها مع بداية 2017 بالتعاون مع "الإمارات الإسلامي" لتقدم في كل أسبوع 5000 وجبة طعام للعمال والمحتاجين متنقلة في الإمارات المختلفة، بالإضافة إلى باص الخير الذي يوزع وجبات الإفطار في رمضان، على الصائمين، الذين يدركهم موعد الإفطار وهم ما زالوا بانتظار حافلات النقل العام لتنقلهم لأماكن سكنهم.