logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

"بيت الخير" تلبي دعوة المجلس الوطني الاتحادي وتشكر سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان لثنائه على دورها في دعم السجناء الغارمين

دبي 23-4-2018:

لبت "بيت الخير" دعوة المجلس الوطني الاتحادي، لحضور جلسته  الرابعة عشرة، ضمن دور الانعقاد العادي الثالث للفصل التشريعي السادس عشر، والتي انعقدت برئاسة سعادة مروان بن غليطة، النائب الأول لرئيس المجلس، حيث ألقى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، كلمة أكد فيها على دور الإمارات في استقرار المنطقة، بعزم قيادتها الحكيمة ودعمها لجهود تعزيز الأمن، مؤكداً أن الإمارات من أوائل دول العالم التي تنبهت للتحديات الأمنية باكراً، فسنت القوانين والتشريعات التي تواكب المتغيرات على كافة الأصعدة وفي كل المجالات.

وحضر الجلسة عن "بيت الخير" سعيد مبارك المزروعي، نائب المدير العام، ترافقه حليمة عبدالله الظنحاني، مدير شؤون الأفرع، ونهلة إبراهيم الأحمد، مدير شؤون المراكز، حيث أثنى سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، على دور "بيت الخير" في دعم العمل الخيري داخل الدولة، ونوه بمبادراتها لإطلاق عشرات السجناء الغارمين من مواطني الدولة، وتعاونها مع صندوق الفرج، والمؤسسات العقابية والإصلاحية في الإمارات المختلفة، وأعلن بأن 47 ألفاً و233 من نزلاء السجون، استفادوا من البرامج الإصلاحية التأهيلية المقدمة لهذه الفئة على مستوى الدولة، خلال الفترة من 2016 إلى 2017.

وعبر المزروعي ونيابة عن إدارة "بيت الخير" عن خالص الشكر والعرفان، لثناء سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، حفظه الله على دور "بيت الخير" في دعم برامج الوزارة الإصلاحية التأهيلية، بدعمها  للغارمين وأسر السجناء، ودورها في تحرير السجناء المواطنين، الذين حبستهم مديونيات فاقت قدرتهم: وقال: "لقد أسعدنا وأثلج صدورنا ثناء سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، حفظه الله، على دور "بيت الخير"، حيث تهتم الجمعية بمساعدة الفئات الأقل دخلاً وحظاً، وتركز على مساعدة الغارمين وأسر السجناء، حيث قامت في عام الخير عام 2017 وحده، بتحرير 28 سجيناً مواطناً، سددت عنهم الجمعية 8.4 مليون درهم، وهي تتعاون مع صندوق الفرج منذ إنشائه بدعم من سموه شخصياً ودعم وزارة الداخلية، وقد عقدت معه مذكرة تفاهم، يتم تفعيلها وتطويرها من عام إلى عام، حيث وصل هذا التعاون في عام زايد إلى أفضل مستوى".

وأضاف المزروعي: "كما سعدنا خلال هذه الجلسة بلقاء سعادة ماجد حمد رحمة الشامسي، عضو المجلس الوطني، عضو مجلس إدارة "بيت الخير"، عضو اللجنة التنفيذية، الذي كان سعيداً بثناء سمو وزير الداخلية، والذي أكد على دور العمل الخيري والإنساني في تعزيز الأمن والأمان الاجتماعي، والذي لا يقل أثراً عن جهود الدولة في تعزيز الأمن والأمان في المجتمع".