logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

192.7 مليون درهم إنفاق "بيت الخير" في 2018 وأكثر من 2 مليار درهم أنفقتها الجمعية خلال ثلاثين عاماً

خليفة جمعة النابودة:

 

- مع وصول الجمعية إلى عامها الثلاثين، تكون قد أنفقت أكثر من 2 مليار درهم

- الجمعية تعتز بثقة المحسنين والداعمين الكرام، وتثمن تعاونهم المستمر

- أنفقنا في عام زايد 192.7 مليون درهم، منها 140 مليون ذهبت للأسر المتعففة

 

 

دبي 25-2-2019:

 

أعلنت "بيت الخير" نتائج إنفاقها المالي على المشاريع الخيرية لعام 2018 الذي بلغ 192.7 مليون درهم منها 87,1 مليون درهم أنفقت من أموال الزكاة، و105,5 من أموال الصدقات، وتوجت بتقديم المساعدات الخيرية والإنسانية لعدد 52717 أسرة وحالة محتاجة.

 

وأكد خليفة جمعة النابودة، نائـب رئـيس مجلس إدارة الجمعية، رئيس اللجنة التنفيذية في المجلس، أنه بنهاية عام 2018، ومع وصول الجمعية إلى عامها الثلاثين، تكون قد تجاوزت بإنفاقها الخيري 2 مليار درهم، ذهبت لأكثر الناس حاجة، منها مليار أنفق في العشر سنوات الأخيرة.

 

وقال: "إن جمعية بيت الخير التي رفعت شعارها دائماً "من الإمارات وإلى الإمارات" لتفخر بما قدمت من مساعدات داخل الدولة، وتعتز بثقة المحسنين والداعمين الكرام، وتثمن تعاونهم المستمر مع الجمعية، حتى حققت هذه النتائج المشرفة، كما تتقدم بخالص الشكر والتقدير لكل من أعطى وأنفق، وأخص بالشكر شركاءنا الاستراتيجيين، وفي مقدمتهم هيئة آل مكتوم الخيرية، وعلى رأسها سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، مؤسس الهيئة وراعيها، حفظه الله، والشكر موصول للشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم، حفظه الله، ونأمل بدعم الخيرين جميعاً لنزيد من عطائنا في عام التسامح".

 

وبين النابودة أن جلّ إنفاق الجمعية ذهب للأسر المتعففة المواطنة والأسر محدودة الدخل، حيث أنفقت الجمعية على مشروع أمان، الذي يقدم المساعدات النقدية بشكل شهري لعدد 2443 أسرة، مبلغ 65.4 مليون درهم، والذي يشمل أيضاً أسر الأيتام وأسر أصحاب الهمم والدعم الغذائي الشهري، كما قامت الجمعية بدعم إسكان الأسر المواطنة ومحدودة الدخل بقيمة 13.3 مليون درهم، وقدمت أجهزة منزلية بقيمة 2.2 مليون درهم، وأجرت صيانة لمنازل بعض الأسر بقيمة 671.601 درهم، ودعمت إسكان الأسر بقيمة 13.3 مليون درهم.

 

وأضاف أن "بيت الخير" ساهمت أيضاً في دعم الاحتياجات التعليمية لأبناء الأسر بقيمة 6.8 مليون درهم، من خلال توفير القرطاسية بقيمة 1.3 مليون درهم، وتقديم مساعدات للطلبة الجامعيين وتسديد الرسوم عن الطلبة المعسرين من خلال مشروع تيسير لدعم الطلبة بقيمه 5.5 مليون درهم.

 

وأشار نائب رئيس مجلس إدارة "بيت الخير" إلى أن الجمعية عملت على إسعاد الأسر من خلال برنامج "فرحة" الذي أنفق 12 مليون درهم على مشروع المير الرمضاني، ووزع زكاة فطر بقيمة 1.6 مليون درهم، كما قدمت الجمعية من خلال هذا البرنامج لأبناء وبنات الأسر مساعدات نقدية،  لإسعادها في عيدي الفطر والأضحى من خلال مشروع العيدية بقيمة 16.4 مليون درهم، ومشروع كسوة الملابس بقيمة 7 ملايين درهم، كما تم تقديم لحوم أضاحي في العيد الكبير بقيمة 1.2 مليون درهم.

 

وأشار النابودة إلى أن الجمعية قدمت مبالغ لإسعاد الفئات الخاصة كالأيتام الذين نظمت لهم الجمعية في عام زايد رحلتي عمرة، ورحلة لأذربيجان للمتفوقين منهم، حيث بلغ ما أنفق على النشاطات الترفيهية لهم 1.4 مليون، غير ما أنفقته الجمعية لكفالة ودعم أسر الأيتام التي بلغت 10.8 مليون درهم، كما أنفقت على إسعاد أصحاب الهمم وتوفير احتياجاتهم الطبية والحركية مبلغ 1.3 درهم، وقدمت حوالي نصف مليون درهم لإسعاد كبار المواطنين، ليصل ما أنفقته الجمعية على الأسر حوالي 155 مليون درهم.

 

وحظيت المشاريع الأخرى بدعم وافر، حيث قال النابودة أن الجمعية أنفقت على مشاريع الدعم الطارئ التي يقدمها برنامج "حافز"  أرقاماً مهمة، ساهمت في رفع المعاناة عن كثير من الأسر والحالات، حيث قدمت "بيت الخير" 13.8 مليون درهم كمساعدات طارئة ومقطوعة، وأنفق مشروع علاج لدعم المرضى المقيمين 5.7 مليون درهم، ورفعت الجمعية مديونيات عن الغارمين بقيمة 4.7 مليون درهم، منهم 13 سجيناً مواطناً تمت تسوية مديونياتهم بالتنسيق مع صندوق الفرج والمؤسسات العقابية في مختلف الإمارات.

 

وتابع خليفة جمعة النابودة بأن "بيت الخير" قدمت مساعدات غذائية للأسر المحتاجة، بلغت قيمتها 7.1  مليون درهم، وأنفقت على مشروعها الجديد "نسك" الذي وزع على الأسر عقائق ونذور بقيمة حوالي 264 ألف درهم، إضافة إلى المبالغ التي أنفقت على مشروع إطعام الطعام، والتي بلغت 2.6 مليون درهم، حيث تم توزيع مئة ألف وجبة على المستحقين، بالإضافة لإنفاق مبلغ 3.9 مليون درهم على مفاطر رمضان التي وزعت 511.815  وجبة إفطار، من خلال حوالي 40 خيمة ومسجد ونقطة توزيع.

 

وحسب النابودة، فإن الجمعية لم تكتف بالإنفاق على مشاريعها، بل قدمت الدعم لبعض الجمعيات والجهات الخيرية، ما قيمته 2.2 مليون درهم، وأنفقت على المتطوعين في أعمال الجمعية الخيرية أكثر من 12 مليون درهم، كما أنفقت من عائد استثمار أوقاف الجمعية، التي وصل عددها إلى 20 وقفاً مبلغ 5.8 مليون درهم، كما أشار أن الجمعية أنفقت 4.2 مليون درهم كمصروفات لتنفيذ برامجها ومشاريعها السنوية.