logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

فرع "بيت الخير" برأس الخيمة مسيرة ناجحة وإنجازات متجددة

رأس الخيمة 27-08-2018

اتخذت جمعية بيت الخير منهجاً متفرداً بين الجمعيات الخيرية الكبرى، حيث انحازت للوطن والمواطن في أدائها وعطائها، فتخصصت بالعمل الخيري داخل الدولة حصراً، كما رحبت بمساعدة كل مقيم على أرض الإمارات، لأنهم ضيوفه وشركاء مسيرته، وقد نجحت الجمعية في توجهها هذا، وأنفقت ما يقرب من ملياري درهم عبر مسيرتها التي بدأت عام 1989، استفاد منها أكثر الناس حاجة، وقد توجت مسيرتها بفوزها بجائزة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد لأفضل أداء خيري في الوطن العربي، والتي تم التحكيم فيها بشكل مهني محايد من خلال المنظمة العربية للتنمية الإدارية التابعة لجامعة الدول العربية، لتؤكد تميز جمعية بيت الخير، ليس على مستوى الدولة فحسب، بل تفوقها اللافت بين 156 جمعية عربية شاركت في هذه الجائزة.

 

تأسيس فرع رأس الخيمة

ورغم أن "بيت الخير" بدأت من دبي، إلا أن سمعتها وجهودها وصلت إلى أنحاء الدولة، وبعد أقل من عشر سنوات افتتحت الجمعية فرعها الثاني في الفجيرة عام 1998، وبعده بعامين اقتضى الإقبال على الجمعية والثقة بأدائها المتميز تأسيس فرع لها في إمارة رأس الخيمة عام 2000م،  بمباركة من صاحب السمو الشيخ صقر بن محمد القاسمي، حاكم رأس الخيمة آنذاك، عضو المجلس الأعلى للاتحاد، رحمه الله، وهو فرع نشط، يغطي سنوياً حوالي 600 أسرة، تتقاضى مساعدات نقدية بشكل شهري، بالإضافة إلى أكثر من 3500 حالة يساعدها الفرع سنوياً بمساعدات طارئة ومقطوعة.

 

المناطق التي يخدمها الفرع

يخدم الفرع جميع مناطق إمارة رأس الخيمة عدا مناطق المنيعي، مسافي، الذيد، والطويين، لقربها من الأفرع الأخرى، كما يغطي الفرع جميع مناطق إمارة أم القيوين، ومنطقة المنامة التابعة لإمارة عجمان، ومنطقة الحمرية التابعة لإمارة الشارقة، وهو يستقبل طالبي المساعدة، ليقوم بدراستها حسب المعايير التي أقرتها الجمعية للبحث الاجتماعي، الذي يتضمن الدراسات المكتبية، التي تتطلب تقديم كل الوثائق التي تثبت وضع المستفيد القانوني ودخله وحجم العجز الذي يعاني منه، فإن كان العجز دائماً لغياب المعيل أو عجزه وعدم وجود مصادر دخل تكفي الأسرة، تم تصنيفها ضمن الأسر التي تتقاضى الدعم النقدي بشكل شهري، حتى تنهض باحتياجات أفرادها، وإن كان العجز مؤقتاً بسبب ظرف طارئ أو قاهر، تم تقديم مساعدة طارئة تخرج الأسرة أو الحالة من أزمتها.

 

نتائج البحث الاجتماعي

وأحياناً ينظم الفرع زيارات ميدانية للأسر التي تحتاج إلى العون، حيث يتم تقييم وضع الأسرة وظروفها المعيشية عن قرب، ويتم رفع تقرير يعزز طلب الأسرة، حيث تعمل في الفرع 4 باحثات مدربات وتتميزن باللباقة وحسن التصرف، وعلى دراية بظروف الأسرة الإماراتية واحتياجاتها وثقافتها، فلا يثقلن بالسؤال أو يتدخلن بالخصوصيات، وقد وصل عدد الحالات التي درسها الفرع هذا العام حتى بداية أغسطس من هذا العام إلى  3421 أسرة وحالة، منها 213 دراسة أولية، تبعتها زيارات ميدانية لعدد 168 أسرة، أما الدراسات المكتبية فبلغت 3040 أسرة وحالة.

 

حجم المساعدات المقدمة

وقد بلغ عدد المستفيدين القدامى والجدد من الجمعية في إمارة رأس الخيمة حتى نهاية يوليو 5183 أسرة وحالة، أنفقت عليهم "بيت الخير" مبلغ 7.166.000 درهم، والفرع يستعد الآن لتوزيع لحوم الأضاحي بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وتقديم دعم القرطاسية بمناسبة العودة للمدارس لحوالي 1600 طالب من أبناء الأسر المتعففة ومحدودة الدخل.

 

تفاعل الفرع المجتمعي

وحول نشاط الفرع، تؤكد السيدة شمسة حضوب، مدير فرع رأس الخيمة، أن الفرع من الأفرع النشطة في الجمعية، والتي تتمتع بعلاقات تفاهم وتعاون مع هيئات ومؤسسات المجتمع المحلي، الحكومية والخاصة، وقد أثبت حضوره الخيري بما حققه من نجاحات في التخفيف من معاناة الأسر المتعففة ومحدودة الدخل والمحتاجين من مختلف الفئات في المجال الإنساني والخدمي والتعليمي، واهتمامه الخاص بالأيتام والأرامل والمسنين وأصحاب الهمم، ودعمه للأسر المنتجة.

ووجهت حضوب الشكر للداعمين والمحسنين الكرام، الذين كانوا شركاء "بيت الخير" في هذا النجاح، وخصت بالشكر مدراء الوزارات الاتحادية والدوائر المحلية الذين يبذلون كل جهد ممكن لدعم نشاطات الجمعية وبرامجها، ونوهت بتعاون وسائل الإعلام المحلية، ودعمها المستمر لرسالة الجمعية وتوجهاتها.