logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

وفد مشترك من "بيت الخير" و"دار البر" يزور حمد بن سوقات لدعم مشروع "رد الجميل"

دبي 26/10/2017

قام وفد مشترك من جمعيتي بيت الخير ودار البر بزيارة تواصل وعمل لرجل الخير حمد بن سوقات في مركزه التجاري المعروف بدبي، لبحث سبل التعاون من أجل دعم مشروع "رد الجميل "، وهو شاعر ووجيه ورجل أعمال مرموق وصاحب أيادي بيضاء وأحد وجوه دبي وبناة الدولة إلى جانب المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وأخيه الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، رحمهما الله.

 

وشارك في الوفد كل من عابدين طاهر العوضي، المدير التنفيذي لـ "بيت الخير"، وعبدالله علي بن زايد، عضو مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لجمعية " دار البر"  وسعيد مبارك المزروعي، نائب المدير التنفيذي، لـ "بيت الخير" وعدد من المسؤولين في كلا الجمعيتين.

 

وشكر "بن سوقات" الوفد الزائر على مبادرته، مثنياً على التعاون والتكامل القائم بين "بيت الخير" و"دار البر" في مشروع "رد الجميل " لإسكان الأسر التي تحول ظروفها دون ذلك، مشيداً بالدور الذي تقوم به الجمعيتان في دعم العمل الخيري والنهوض به في الدولة، وطلب المزيد من المعلومات الخاصة بالمشروع، لدراسة ما يمكن تقديمه لإنجاحه، من أجل تعزيز التكافل في المجتمع، ومساعدة المتعثرين من المواطنين في استكمال بناء منازلهم بسبب ضعف قدرتهم المالية.

وصرح العوضي، في نهاية الزيارة قائلاً: "نشكر باسمي واسم أخي عبدالله علي بن زايد، عضو مجلس الإدارة، المدير التنفيذي لجمعية "دار البر" العم والمحسن الكبير حمد بن سوقات على حسن الاستقبال، واهتمامه بما قدمناه له من معلومات عن مشروع "ردّ الجميل" الذي أطلقناه مؤخراً بالتعاون بين "بيت الخير" و"دار البر" لمساعدة المتعثرين من المواطنين في استكمال بناء منازلهم بسبب ضعف قدراتهم المالية، مما يعرضهم لظروف وضغوط إضافية، فيضطر بعضهم للعيش بالإيجار، بينما بيته متوقف على مبالغ يعجز عنها حتى يصبح جاهزاً للسكن، وقد خصصنا للمشروع صندوقاً خاصاً لمساعدة هذه الحالات على إكمال مشاريع البناء ودفع الإيجارات المتراكمة، ومساعدتهم كذلك في توفير أساسيات السكن، وما يحتاجه من خدمات أساسية كالماء والكهرباء وغيرها.

 

وأضاف العوضي: هذا المشروع أتى لدعم الجهود الحكومية التي وفرت فرص الإسكان للمواطنين بتوفير الأراضي والدعم، لكن تعثر البعض في استكمال البناء لسبب أو آخر دعانا لنبادر من جانبنا كجمعيات خيرية في سد هذه الثغرة، رداً للجميل لحكومتنا الرشيدة التي لم تقصر يوماً نحو مواطنيها، استشعاراً بواجبنا بعد أن أصبح العمل الخيري هو القطاع الثالث المكمل لعمل كل من القطاعين العام والخاص، وذلك من منطلق المسؤولية الاجتماعية في دعم الفئات والأسر الأقل دخلاً، وكلنا أمل في تضافر الجهود لحل مشكلة هؤلاء المواطنين، بدعم الخيرين والمحسنين من أمثال سعادة حمد بن سوقات وإخوانه من أهل الجود والعطاء في هذا البلد الطيب، الذي قام على قيم الفزعة والتكافل".

 

من جانبه عبر سعيد مبارك المزروعي، نائب المدير التنفيذي، لـ "بيت الخير" عن سعادته بهذه الزيارة، وهذا التجاوب الذي لمسه الوفد عند سعادة حمد بن سوقات، وقال: حمد بن سوقات وجه من وجوه الإمارات ورعيلها الأول، الذي صاحب المؤسسين الأوائل، زايد الخير مؤسس الدولة، وأخيه راشد بن سعيد باني دبي، رحمهما الله، وشارك معهم في جهودهم لبناء هذه الدولة، لتزدهر وتتقدم حتى باتت من أهم دول العالم، وقد أعجب سعادته بفكرة "رد الجميل" كمشروع يهدف إلى دعم مجموعة مهمة من مجتمعنا، وتأمين الحياه الكريمة لهم، وتوفير كل ما يساعدهم على الاستقرار، ونأمل أن نكون قد نجحنا في تقديم صورة وافية عن المشروع، وكلنا ثقة بأن هذا الرجل المعروف بنبله وكرمه لن يتأخر في الدعم والإسناد، لتأمين حياة واستقرار هذه الفئة من المواطنين".

 

وختم المزروعي بالقول "مشروع "رد الجميل" انطلق من نظرة واقعية للفئات التي تحتاج إلى الدعم، وتخفيف المعاناة التي تخوضها الأسر في موضوع السكن وإرهاقها بالإيجارات الباهظة، ووجدنا نفس الرؤية لدى إخوتنا في "دار البر" بدبي ونحن ننشط الآن لنوفر الدعم لهذه المبادرة المهمة بالتوجه للأجاويد وأهل الخير والإحسان، ليقدموا ما يضمن توفير الدعم الذي تحتاجه حوالي 250 أسرة، تعاني من هذه المشكلة، وكلنا تفاؤل بأنهم لن يقصروا بإذن الله".