logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

"بيت الخير" وإحياء قيم التراحم والسنع

دبي 28-3-2018:

مع انطلاق حملة "بيت الخير" الرمضانية "وسنزيد المحسنين" وسعياً منها لترسيخ تراث الإمارات في العمل الخيري والإنساني، نظمت الجمعية محاضرة تدريبية لعدد من موظفيها ومتطوعيها حول "التراحم بين الأفراد في الماضي، ومفهوم السنع في ثقافة الأجداد"  ألقاها الشاعر والباحث التراثي سلطان خلفان بن غافان، المعروف باهتمامه بجمع وإحياء التراث.

واستعرض بن غافان معاني ومظاهر التراحم التي حض عليها الدين الحنيف، وركز على مظاهر التراحم الذي ساد بين الأفراد في ماضي الإمارات، وحياة الأولين التي كان التكافل والتراحم سياجها الجامع، وتطرق إلى مشاهداته في الطفولة، حيث كان شاهداً على تطور مجتمعه في إمارة أم القيوين، ورسم في أحاديثه وأشعاره صوراً مشرقة عن أصالة هذا المجتمع، وطيبة أهله، فتحدث عن البيوت المتقاربة والقلوب الدافئة وعادات الفزعة والتكافل في مجتمع الفريج في الزمن الأول كما يسميه، ولفت إلى حرص أهل الخير في ذاك الزمان على البحث عن أصحاب الحاجة، ولا سيما في بداية رمضان، وترددهم على بيوت المحتاجين والأرامل والأيتام، ليقدموا لهم المساعدة بأنفسهم، مؤكداً أن مساعدتهم غالباً ما تكون في السرّ، حتى لا يحرجوا أصحاب الحاجة في سمعتهم أو كرامتهم.

وتحدث بن غافان عن ضرورة تفعيل دور السنع كمفهوم إماراتي يطلق على مجموعة من العادات والتقاليد التي اعتاد أفراد المجتمع الإماراتي استخدامها في تعاملهم اليومي وعلاقاتهم الإنسانية، مثل احترام الأكبر سناً والشجاعة والنخوة والشهامة والإخلاص للآخرين وكرم الأخلاق وبشكل خاص مفاهيم الفزعة والتطوع والتكاتف والإيثار والتراحم وإغاثة الملهوف، وتوظيف ثقافة السنع في ترسيخ القيم والمثل القويمة بين الأجيال المتعاقبة، وتنشئة الأجيال الجديدة عليها.