logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

"بيت الخير" ترحب بمبادرات القيادة الرشيدة لمواجهة وباء الكورونا المستجد

دبي 26-3-2020:

رحبت "بيت الخير" بمبادرات القيادة الرشيدة لحماية المجتمع من مضاعفات وباء كورونا المستجد، الذي داهم العالم، وكانت دولة الإمارات من أوائل الدول التي احتاطت لهذه الجائحة، مستندة على حب المجتمع من مواطنين ومقيمين، وثقتهم برؤية الحكام ونوابهم، والتزامهم بالتعليمات، وقد عبر عابدين طاهر العوضي، مدير عام جمعية بيت الخير عن فخره واعتزازه بأداء الحكومة الرشيدة، التي تفوقت في حرصها وحكمتها وإجراءاتها الاستباقية كثيراً من حكومات العالم، وقال: "لقد تابعنا منذ الأيام الأولى قرارات الحكومة الرشيدة لتجنب مضاعفات وباء الكورونا المستجد، ولمسنا عمق حرص قيادتنا الأمينة على المواطنين والمقيمين على حد سواء، وساعدتنا في تطبيق هذه الإجراءات البنية الإلكترونية الذكية والوعي المجتمعي وغيرها من التوجيهات، التي عملت القيادة على ترسيخها في المجتمع في وقت مبكر، فنحن في "بيت الخير" التزمنا منذ 2015 بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بالتحول نحو الأنظمة الذكية، فنجحنا في تأسيس بنية إلكترونية تفاعلية ذكية، وجدناها جاهزة في الأزمة الصحية الراهنة، كاستقبال طلبات المساعدة عبر الموقع الإلكتروني، واستلام التبرعات عبر التطبيقات الذكية، والعمل عن بعد، وغيرها".

وأضاف العوضي: "وقد برزت في هذه المحنة قوة الإمارات الناعمة، وقدراتها المبدعة، وتقدمها الإداري والحضاري والمجتمعي، وتألقت فيها روح العطاء والتراحم، التي تجلت في مبادرات قادتها، كمبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، حفظه الله، بإصدار قانون إنشاء هيئة المساهمات المجتمعية "معاً"، كمنصة تفاعلية شاملة تتولى مسؤولية المشاركة والمساهمة الاجتماعية وتعزيز التعاون بين مختلف القطاعات الحكومية والخاصة والمؤسسات ذات النفع العام، إضافة إلى المستثمرين ورجال الأعمال، وتشجيع مبدأ المسؤولية المجتمعية في توفير الدعم للأطفال والنساء والفئات الضعيفة التي تحتاج إلى دعم في المجتمع، وقد تزامنت مبادرة "معاً" مع مبادرة الدعم النفسي والمعنوي لأعضاء الطاقم الطبي المرابطين على الخطوط الأمامية في حربنا مع كورونا الجديد، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، موجهاً الشكر والعرفان لهؤلاء، مثمناً سهرهم، وتضحياتهم وبذلهم من أجل الوطن، داعياً الجميع لتوجيه الشكر لهم، والثناء والتقدير لجهودهم المتواصلة ليل نهار، أطباء وممرضين ومسعفين وإداريين في قطاعنا الطبي في الدولة، ولا يسعني إلا أن نردد مع سموه: "شكراً لكم".

من جانبه أكد سعيد مبارك المزروعي، نائب مدير عام "بيت الخير" على أهمية الالتفاف حول القيادة الرشيدة في مواجهة هذا الوباء الداهم، وقال: "لقد كانت مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، حفظه الله، بإصدار قانون إنشاء هيئة المساهمات المجتمعية "معاً"، إحياء لروح التطوع الفزعة والتكافل التي تعد ذروة القيم التي نشأ عليها مجتمع الإمارات، وقد جاءت هذه المبادرة في وقتها، في هذه الأزمة الصحية الراهنة، لتزيد من استشعار مختلف القطاعات الحكومية والخاصة والمؤسسات ذات النفع العام، بواجبها ومسؤوليتها المجتمعية، وبثت الحماس في مواطنينا من القادرين والمستثمرين ورجال الأعمال، لتوفير الدعم لكل ضعيف في هذا الوطن، وبالذات الأطفال والنساء والأيتام وأصحاب الهمم وكبار المجتمع، مما سيكون لمبادرة "معاً" أثرها في تفعيل ومضاعفة الجهود الخيرية والإنسانية المتكاتفة والمتكاملة لدعم الوئام والتكافل والتلاحم المجتمعي، وهذا امتداد لنهج وإرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ومن نفس المنطلق كانت أيضاً مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، لدعم أعضاء الطاقم الطبي المرابطين على الخطوط الأمامية في حرب الإمارات ضد وباء كورونا الجديد، حيث توجه سموه بالشكر والعرفان لهؤلاء الجنود المجهولين، الذين وضعوا أرواحهم على أكفهم، ونزلوا إلى الميدان للتعامل مع حاملي الفيروس، ومعالجتهم، وفي بعض الأحيان أخذ العدوى منهم، مما هدد حياتهم، فجاءت رسالة صاحب السمو بلسماً لأرواحهم، وتثميناً من القائد الفذّ لسهر أعضاء الطاقم الطبي والمسعفين والإداريين المرابطين في الخط الأمامي للدفاع عن حياة المواطنين والمقيمين،  عندما شكرهم على تضحياتهم وبذلهم من أجل الوطن، داعياً الجميع لتوجيه الشكر لهم، والثناء والتقدير لجهودهم المتواصلة ليل نهار، وها نحن نقول لكم مع سموه: "شكراً لكم".. لأنكم بتعبكم وتضحياتكم تحمون الوطن والإنسانية جمعاء".