logo

                  

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني لجمعية بيت الخير، الذي يكتسي اليوم حلة جديدة، ليحتفي بضيوفه وزائريه من المهتمين بالعمل

اقرأ المزيد

 

 

 

المجلة

تكريم "بيت الخير" لفوزها بجائزة الأمير محمد بن فهد لأفضل أداء خيري في الوطن العربي

تحت رعاية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ملك المملكة المغربية:

 

تكريم "بيت الخير" لفوزها بجائزة

الأمير محمد بن فهد لأفضل أداء خيري في الوطن العربي

 

جمعة الماجد يتسلم الجائزة من

صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز

 ويلقي كلمة الجمعيات الفائزة

 

دبي 28-10-2017:

أعلن في الرباط ، وفي حفل ملكي بهيج، أقيم تحت رعاية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ملك المملكة المغربية الشقيقة، عن أسماء الجمعيات الفائزة بجائزة الأمير محمد بن فهد لأفضل أداء خيري في الوطن العربي، حيث تصدرت جمعية "بيت الخير" الفائزين في "جائزة الأمير محمد بن فهد لأفضل أداء خيري في الوطن العربي" ممثلة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتم التتويج في حضور عدد من المسؤولين بالقطاعات الحكومية المغربية والمؤسسات الوطنية، وفي مقدمتهم السيدة بسيمة الحقاوي، وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية في المغرب، كما حضر الاحتفال عدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد بالمملكة المغربية، وممثلو الجمعيات الخيرية والأهلية ومؤسسات الرعاية الاجتماعية.

 

إنصاف المبدعين

وقام صاحب السمو الملكي تركي بن محمد بن فهد آل سعود، حفظه الله، رئيس اللجنة التنفيذية لمؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية، بتسليم الجائزة لمعالي جمعة الماجد، رئيس مجلس إدارة "بيت الخير"، الذي ألقى كلمة الجمعيات الفائزة في الحفل، شكر فيها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ملك المملكة المغربية الشقيقة، لرعايته الملكية السامية لحفل التكريم، كما أثنى على مبادرة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد آل سعود في إطلاق هذه الجائزة العربية المرموقة لأول مرة، وتوجه بالشكر الجزيل لصاحب السمو الملكي تركي بن محمد بن فهد، على تفضله بتسليم الجائزة، مؤكداً على الأثر البالغ الذي ستحدثه في تحفيز العمل الخيري والإنساني في العالم العربي، وإنصاف العاملين المخلصين، الذين اجتهدوا وأبدعوا ما وسعهم في تطوير العمل الخيري والإنساني، والارتقاء به وفق أرقى الممارسات.

 

 

 

تكريم رفيع

وأضاف معالي الماجد: "يشرفني، باسم جمعية بيت الخير في دولة الإمارات العربية المتحدة، وباسم الجمعيات الشقيقة الفائزة في جائزة الأمير محمد بن فهد لأفضل أداء خيري في الوطن العربي، أن نعبر عن عميق الشكر والعرفان للمملكة المغربية الشقيقة، ملكاً وحكومة وشعباً على استضافتها لهذا التكريم الرفيع، الذي يعيد لهذه الأمة لحمتها، ويحيي روح العمل العربي المشترك، من خلال دعم وتشجيع القطاع الخيري والإنساني، الذي أصبح القطاع الثالث، والمكمل لعمل القطاعين العام والخاص، من أجل بناء حياة كريمة وسعيدة لمجتمعاتنا العربية.

كما يسرنا أن نتوجه بخالص شكرنا وتقديرنا إلى المنظمة العربية للتنمية الإدارية على جهودها في التحكيم الدقيق والشامل، وفق أحدث المعايير التي تقيس حسن الأداء، وترصد الآثار الإيجابية، التي تركتها الجمعيات الفائزة على مجتمعاتها والمستفيدين منها".

 

مبدعين لا مقلدين

وقال الماجد في ختام كلمته: "نعاهدكم على أن نظل أوفياء لرسالتنا الإنسانية في البحث عن أكثر الناس حاجة، وإدخال الفرح إلى البيوت الحزينة، ورسم البسمة على شفاه الأطفال الفقراء والمساكين، وأن نكون في عملنا دائماً وأبداً مبدعين لا مقلدين، مبادرين مبتكرين، سباقين بعون الله تعالى، لنساهم في نهضة أمتنا الواحدة، حتى تعود كما كانت، خير أمة أخرجت للناس".

 

جائزة رفيعة

وكانت جائزة أفضل أداء خيري في الوطن العربي التي أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز، رئيس مجلس أمناء مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية، قد حظيت باعتماد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - انطلاقاً مما توليه حكومة المملكة من اهتمام رسمي لدعم العمل الإسلامي والخيري، وقد قام صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز، رئيس اللجنة التنفيذية لمؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية بتوزيع الجوائز على الفائزين، وعبر عن اعتزازه بهذه الجائزة، قائلاً: "إن هذه الجائزة تأتي في الوقت الذي يحتاج فيه العالم العربي إلى الدفع بالعمل الإنساني والخيري للإسهام في تنمية المجتمعات وتجاوز العقبات، وذلك من خلال إثراء روح المنافسة بين مؤسسات العمل الإنساني والخيري بغية تطوير أدائها".

 

تحكيم مهني ومحايد

وتعد جائزة الأمير محمد بن فهد لأفضل أداء خيري في الوطن العربي من أهم الجوائز العربية، التي أطلقت لدعم وتحفيز العمل الخيري والإنساني على مستوى العالم العربي، وقد أسند التحكيم فيها للمنظمة العربية للتنمية الإدارية التابعة للجامعة العربية بالقاهرة، ليكون بشكل محايد ومهني، حيث تم اختيار "بيت الخير" من ضمن 156 جمعية خيرية وإنسانية عربية، ضمن منافسة صعبة، روعيت فيها أرقى المعايير الفنية والإدارية والمؤسسية المطلوبة في عمل المؤسسات والجمعيات الخيرية، ولم يفز بالجائزة سوى 9 مؤسسات وجمعيات فقط، في مقدمتها "بيت الخير" وتوزعت الجمعيات الفائزة بين دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية والمملكة المغربية، وقد تسلمت الجمعيات الثلاث الأولى جائزة مالية قدرها 50 ألف دولار لكل جمعية.

 

أرقى المعايير

واعتمدت اللجنة المختصة أرقى المعايير الدولية والفنية المطلوبة في عمل المؤسسات والجمعيات الخيرية للتحكيم في المسابقة، وركزت المعايير على نسبة الأداء مقارنة بالأهداف، والمدة المستغرقة بين طلب الخدمة وتقديمها، ونسبة عدد الشكاوى وآلية حلها، وعدد المشاريع المنفذة، وعدد الفروع ونتائج الأداء المالية والمعنوية والمجتمعية، بالإضافة إلى معايير القيادة والخدمات المقدمة ورضا المستفيدين وتنمية الموارد المالية وإدارة الوقف وغيرها من المعايير المقترنة بالأداء.

 

وأكد المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الإدارية، ناصر الهتلان القحطاني أن هذه الجائزة تركز على البعد الإداري والتميز المؤسسي للجمعيات والمؤسسات الخيرية من أجل أداء أفضل، وتسعى لتعزيز ممارسات الشفافية في هذه المؤسسات، مبرزاً أن انعقاد الحفل الأول من هذه الجائزة بالمغرب وبرعاية صاحب الجلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية يعكس اهتمام المملكة وقيادتها بالعمل الخيري.

 

طفرة في الأداء والإنفاق

وعبر عابدين طاهر العوضي، مدير عام "بيت الخير" الذي حضر فعاليات التتويج عن سعادته بهذه الجائزة التي تتوج جهود 28 عاماً في خدمة العمل الإنساني والخيري، ونوه بأن الجمعية شهدت تطوراً لافتاً خلال السنوات العشر الأخيرة، بدليل عدد جوائز التميز والأداء التي حصدتها، وشهادات الجودة الدولية التي حازت عليها، والتي كان آخرها جائزة الآيزو للمسؤولية المجتمعية، كما نوه إلى الزيادة اللافتة في حجم الإنفاق الذي استفادت منه عشرات آلاف الأسر والحالات المستحقة، حيث بلغ مجموع ما أنفقته الجمعية خلال السنوات العشر الأخيرة وحتى نهاية 2016 إلى مليار و285 مليون درهم.