logo

                               

تنفذه "بيت الخير" و1160 حاوية ...

 

دبي 2-2-2019:

 

يمتلك الكثير من الناس في الدولة، ملابس واشياء قديمة لا يستخدمونها، وهو ما يدفعهم إلى رميها أو التخلص منها، وهم لا يعرفون أن هذه الملابس تدخل الفرح والسعادة على نفوس المحتاجين والأسر المتعففة وتغطي احتياجات هؤلاء الناس من الملابس لمدة عام أو أكثر.

حب الخير والمبادرة إلى فعل الخير ومساعدة الآخرين وحالة الاكتفاء والرفاهية الموجودة بدولتنا، هي العوامل التي دفعت جمعية بيت الخير، إلى ابتكار مشروع " قديمكم جديدهم" لتكون أول مؤسسة خيرية في الدولة تنفذها، في العام 2012، ثم تكون أكثر مؤسسة خيرية في نشر حاويات جمع الملابس بالدولة، بعدد 1160 حاوية في 5 امارات، منها 560 حاوية بدبي، والباقي يتوزع في إمارات عجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة.

وأظهرت نتائج مشروع " قديمكم جديدهم" أنه جمع أكثر من 6 ملايين درهم العام الماضي تم توزيعها على 4393 (أسرة)، على هيئة قسائم شرائية للحالات المستحقة ليقوموا هم بأنفسهم بشراء ما يرونه مناسباً من الملابس الجديدة.

وقال عبدالله الأستاذ، مساعد المدير العام لجمعية بيت الخير: "هذا المشروع خيري بيئي

يساهم في الحفاظ على البيئة، ويقدم خدمة للفئات الأقل دخلاً، وقد ابتكرته الجمعية للاستثمار في الملابس المستعملة".

وأضاف: " تقوم فكرة المشروع على جمع الملابس، من خلال صناديق ومستوعبات تنشر في الساحات العامة والمجمعات السكنية، بهدف جمع أكبر كمية ممكنة من الملابس التي لم يعد أصحابها بحاجة إليها".

وأشار الأستاذ، إلى أن الجمعية اتفقت مع شركة متخصصة على توفير الحاويات ونقل الملابس الموجودة فيها، من خلال العاملين بالمشروع، ويقومون بتحديد مواقع الحاويات وأخذ الموافقات اللازمة والإشراف على عملية تفريغ الحاويات ووزن الملابس.

 وأوضح، أنه يتم بيع الملابس المستعملة لها بالكيلو للشركة المتعاقد معها، وأن المبالغ الواردة تدخل في حساب الصدقات، ويصرف عائد المشروع ليشتري به المستفيدون ملابس جديدة، منوهاً إلى أنه يوجد مشرفين أثناء فرز ووزن الملابس المستعملة للتأكد أن المتبرعين لم يضعوا أو ينسوا أشياء ثمينة أو أرواق ثبوتية مثل جوازات السفر.

وذكر أنه في حالة العثور على أي متعلقات غير الملابس المستعملة يتم التواصل مع الجهات المختصة لتتولى عملية إعادتها الى أصحابها، وأصبح مشروعاً أساسياً من مشاريع الجمعية.

 وأفاد مساعد المدير العام لجمعية بيت الخير، أن مشروع "قديمكم جديدهم" كان أحد الأسباب التي كانت وراء حصول الجمعية على شهادة الآيزو للمسؤولية المجتمعية للمرة الثانية العام الماضي، منفردة بين الجمعيات الخيرية داخل الدولة، ولمساهمات الجمعية في دعم الصحة والتعليم من خلال مشروعي علاج ودعم الطلبة وتوفير احتياجاتهم حتى يستكملوا تحصيلهم.

 

 
 

Chairman's Message

I am pleased to welcome you to the website of the Beit Al Khair Society, which is of today's new suit, celebrating  visitors who are interested to work

Read More

 

 

 

E-Magazine