logo

                               

جمعة الماجد يدعو يدعو المحسنين ...

  • حملتنا الرمضانية تستهدف إسعاد ما يزيد عن 50 ألف أسرة في عام التسامح
  • حملتنا تتويج لجهود 30 عاماً من العطاء، استفاد منها مئات الآلاف داخل الدولة
  • أنفقت "بيت الخير" خلالها ملياري درهم، منها مليار و541 مليون في 10 سنوات

 

 

دبي 5-5-2019:

 

أهنئكم بداية بحلول شهر رمضان المبارك، أعاده الله عليكم بالخير والبركة والعافية، ويسرني باسمي وباسم إخواني في مجلس إدارة "بيت الخير" أن أدعوكم للانضمام إلى حملة الجمعية الرمضانية التي أطلقناها هذا العام تحت شعار "وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ"، استجابة لنداء الله تعالى، الذي جعل من أعمال الخير طريقاً للفلاح، والفوز بجنة عرضها السموات والأرض، أعدت للمتقين، الذين ينفقون في السراء والضراء، لينهضوا بالضعفاء والمساكين، ويرفعوا العسر عن الأسر المتعففة ومحدودة الدخل، ويدخلوا البهجة والفرحة إلى البيوت الأقل حظاً، لتنعم برمضان، وينعم أطفالها بالعيد.

 

وتأتي حملة "وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ" تتويجاً لجهود 30 عاماً من العطاء، حيث أكملت الجمعية مع نهاية مارس 2019 مسيرة 30 عاماً من الجهود الخيرية والمبادرات الإنسانية، التي استفاد منها مئات الآلاف، أنفقت "بيت الخير" خلالها ما يزيد عن ملياري درهم ذهبت للمستفيدين مباشرة، دون اقتطاع أي مصاريف إدارية أو رأسمالية، منها مليار و541 مليون، أنفقناها بفضل الله وتوفيقه في السنوات العشر الأخيرة فقط (2009 - 2018)، وهذا رقم كبير، يعكس نمو جمعيتنا وتطور أدائها، الذي نلنا بفضله، جائزة أفضل أداء في الوطن العربي، من خلال تحكيم نزيه قامت به المنظمة العربية للتنمية الإدارية، التابعة لجامعة الدول العربية.

 

لقد وضعت "بيت الخير" هدفاً لحملتها الرمضانية، بمساعدة ما يزيد عن 50 ألف أسرة في عام التسامح، ضمن منهجها القائم على تحويل عطاء المحسنين، المزكّين منهم والمتصدقين والداعمين، إلى أكثر الناس حاجة، منها 4324 أسرة، تتقاضى من الجمعية مساعدات بشكل شهري، وغيرهم من الأرامل والأيتام والمرضى وأصحاب الهمم، كما ستسعى الجمعية إلى رفع العسر والكربة عن آلاف الأسر التي ستطرق بابها خلال الشهر الفضيل، وبقدر ما يكون عطاؤكم مجزياً وسخياً، بقدر ما ننجح في الوفاء بالتزاماتنا نحو الأسر والفئات المستحقة، ونتمكن من إدخال السعادة إلى نفوس المستفيدين، الذين ينتظرون عطاءكم في هذه الأيام المباركة.

 

وقد أعدت الجمعية للأسر المستهدفة برنامج "فرحة" لإسعاد الأسر المتعففة، والذي يضم مشاريع الدعم الغذائي خلال الشهر الفضيل، كالمير الرمضاني، وزكاة الفطر، وإفطار صائم، الذي من المقرر أن يوزع 20 ألف وجبة يومياً من خلال حوالي 40 خيمة ومسجد،  كما يضم البرنامج مشروعين لإدخال الفرحة إلى بيوت الأسر من خلال عيد الفطر المبارك، بتقديم مبالغ نقدية إضافية كعيدية لأبناء الأسر، وأخرى لشراء كسوة العيد.

 

ولا يفوتني في هذه المناسبة أن أتقدم بخالص الشكر والعرفان لكل من أعطى وأنفق من خلال الجمعية، وأخص بالشكر شركاءنا الاستراتيجيين، وفي مقدمتهم هيئة آل مكتوم الخيرية وعلى رأسها سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، حفظه الله، نائب حاكم دبي، وزير المالية، مؤسس الهيئة وراعيها، والشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم، سلمه الله، رئيس مجلس الأمناء، كما أتوجه بالشكر الجزيل لبنك دبي الإسلامي وإدارته الموقرة، حيث كان لهذين الشريكين الكريمين فضل في نجاح حملاتنا الرمضانية السابقة، ضمن تعاون قديم، بدأ يتبلور ويزداد قوة منذ عام 2003.

 

وأودّ أن التذكير هنا بأن "بيت الخير" التي خبرتم جهودها وحرصها على إنفاق زكاتكم وصدقاتكم على من يستحقها، وعلى الوجه الذي تأملون به، ما زالت ملتزمة بمنهجها الثابت، في دعم الأقربين الأولى بالمعروف، ودعم معاش الأسر المواطنة من خلال تقديم الدعم النقدي والغذائي الشهري، ودعم الإيجار وتوفير المستلزمات المنزلية وصيانة المساكن، وهي تمد يدها في عام التسامح لكل محتاج على أرض الإمارات، مواطناً كان أو مقيماً، وترحب في موائد الرحمن التي ستقيمها بكل صائم أو زائر أو عابر سبيل دون تمييز.

 

ختاماً أتمنى لكم صياماً مقبولاً، وشهراً مباركاً مكللاً بالسعادة والبهجة والفرح، وكلي ثقة بأياديكم البيضاء، وعطائكم الكريم الذي لن يتأخر، وأنكم ستكونون خير وأكرم داعم لحملتنا الجديدة، استجابة لنداء الخالق العظيم "وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ".

 

 

 
 

Chairman's Message

I am pleased to welcome you to the website of the Beit Al Khair Society, which is of today's new suit, celebrating  visitors who are interested to work

Read More

 

 

 

E-Magazine