logo

                               

"بيت الخير" بالتعاون مع "صندوق ...

دبي 20-5-2019:

أعلنت جمعية بيت الخير عن مبادرة جديدة من مبادرات حملتها الرمضانية "وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ"، حيث تبرعت، وبالتعاون والتنسيق مع "صندوق الفرج" بمبلغ 2 مليون درهم، لتحرير 12 سجيناً مواطناً، حبسوا بسبب قضايا مالية، وذلك لينضموا إلى أسرهم في شهر رمضان، وينعموا بحريتهم مع أطفالهم وذويهم على أعتاب عيد الفطر المبارك.

وجاء هذا التعاون مع صندوق الفرج، في إطار مذكرة التفاهم التي تجمع بين الجانبين، لإطلاق سراح السجناء المتعثرين مالياً من المواطنين، والتي تأتي بالتزامن مع الشهر الفضيل وعام التسامح.

ووجه عابدين طاهر العوضي، مدير عام "بيت الخير"، الشكر لإدارة صندوق الفرج، التي تتعاون مع الجمعية، بترشيح السجناء الأكثر استحقاقاً للعون، وتنسيق الجهود مع المؤسسات العقابية والإصلاحية لإطلاقهم، وقال تعليقاً على هذه المبادرة: "إن تحرير السجناء المواطنين، الذي عجزوا عن أداء مديونياتهم لسبب أو آخر، ومساعدة الغارمين الذين عجزوا أو لم يتمكنوا من أداء ديونهم المستحقة، مبادرة ثابتة ومستمرة في الجمعية، بقرار من مجلس الإدارة الموقر، الذي كان وراء هذه المبادرة، وبرؤية إنسانية تنظر إلى من وراء هؤلاء السجناء والغارمين من أسر وأطفال، وتعطف على ظروفهم التي أودت بهم إلى السجن، على أمل أن يستفيدوا من هذه التجربة، وبدء حياة جديدة وناجحة".

وأضاف العوضي: "لقد تمت هذه المبادرة بالتعاون مع صندوق الفرج، والمؤسسات العقابية والإصلاحية، وضمن مشروع الغارمين، الذي يغطي نفقاته من أموال الزكاة، ويعتبر من صميم تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، وهذه الدفعة من الغارمين التي تمت مساعدتها في رمضان، تأتي ضمن عدد أكبر من الغارمين، الذين نسدد عنهم ذممهم المالية التي تعثروا في أدائها وعلى مدار العام، حيث أنفقنا في عام 2018 ما يزيد عن 5.7 مليون درهم على هذا المشروع، وتحرير السجناء في مواسم الخير سنة حميدة بدأها المغفور له، الشيخ زايد الخير، رحمه الله، وسارت عليها القيادة الرشيدة، واتخذتها "بيت الخير" منهجاً لتعزيز التكافل ومنح الفرص للمتعثرين، لينهضوا من جديد، ويساهموا في بناء وطنهم وخدمة مجتمعهم".

من جانبه قال صقر ناصر النعيمي، المدير التنفيذي لصندوق الفرج:

"استناداً إلى المسؤولية الاجتماعية لصندوق الفرج، وحرصاً من أعضاء مجلس الإدارة على التلاحم الاجتماعي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وانسجاماً مع أهداف الصندوق بمساعدة النزلاء المعسرين في المؤسسات العقابية والإصلاحية في الدولة ودعم أُسرهم، وتحقيقاً لرؤية الدولة بنشر ثقافة التسامح بين أفراد المجتمع الإماراتي، استهدف صندوق الفرج في شهر رمضان المبارك لهذا العام الإفراج عن (100) من النزلاء المعسرين، وبجهود الشركاء الاستراتيجيين، وفي مقدمتهم جمعية بيت الخير السباقة دائماً إلى دعم مبادرات صندوق الفرج، حيث تم بحمد الله الإفراج عن (12) سجين مواطن ضمن الـ (100) نزيل المستهدفين بحملة صندوق الفـرج الرمضانية. نُثمن عطاء جمعية بيت الخير في مساعدة النزلاء المُعسرين، ونقدر جهودهم المستمرة والمتميزة بدعم صندوق الفرج بما يُحقق الأهداف الإنسانية والخيرية المنشـودة".

يذكر أن "بيت الخير" ترتبط مع "صندوق الفرج" بمذكرة تفاهم تنظم العلاقة بينهما، حيث ساهم الصندوق في إحداث نقلة نوعية في جهود تعزيز المسؤولية المجتمعية للأفراد والمؤسسات تجاه نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية من أصحاب القضايا المالية والمعسرين، وقد التقت رؤية الجمعية معه في هذا التوجه الكريم، فتم تنفيذ العديد من المبادرات التي استفادت منها أعداد مهمة من المواطنين الغارمين.

 

 
 

Chairman's Message

I am pleased to welcome you to the website of the Beit Al Khair Society, which is of today's new suit, celebrating  visitors who are interested to work

Read More

 

 

 

E-Magazine