logo

                               

حملة "وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ" ...

  • الحملة ساعدت 35.643 أسرة، وقدمت 700.514 وجبة، عبر 48 خيمة ومسجد
  • الجمعية أنفقت 12.4 مليون على "المير الرمضاني" و6.7 مليون على "إفطار صائم"
  • 17.2 مليون درهم لإسعاد أفراد الأسر في عيد الفطر، و5.3 مليون درهم للغارمين
  • الدعم الشهري للأسر بلغ 17 مليون، بالإضافة إلى 22.7 مليون للمساعدات الطارئة

 

 

دبي 20-6-2019:

 

أعلنت "بيت الخير" أن حجم الإنفاق خلال حملة رمضان "وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ" بلغ 81.508.000 درهم، استفادت منه 35.643 أسرة وحالة، على مدار أشهر الحملة التي بدأت في الأول من رجب وانتهت مع أيام عيد الفطر المبارك.

 

ووجه عابدين طاهر العوضي، مدير عام "بيت الخير"  الشكر لكل من ساهم في إنجاح الحملة، وكان سبباً في تحقيقها لأهدافها، وقال: "باسم مجلس إدارة الجمعية وكافة العاملين فيها، أتوجه بالشكر الجزيل لكل من أعطى وأنفق من خلال هذه حملة "بيت الخير" الرمضانية، "وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ" وأخص بالشكر شركاءنا الاستراتيجيين، وفي مقدمتهم هيئة آل مكتوم الخيرية، ممثلة في مؤسسها وبانيها سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، ورئيس مجلس أمنائها، الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم، والتي شاركتنا أعباء الحملة من خلال مراكزها في البرشاء والعوير وحتا والليسيلي، وكذلك بنك دبي الإسلامي، الذي ساهم بدعم الحملة من أموال الزكاة، وإلى كل من دعم حملتنا بالجهد أو المال أو التبرعات العينية والغذائية، وكان سبباً من أسباب نجاحها، قل عطاؤه أم كثر".

وأكد العوضي أن نتائج الحملة تعكس نجاح برنامج "فرحة" الذي أطلقته "بيت الخير" لإسعاد الأسر خلال الشهر الفضيل، وضم العديد من المشاريع، التي كانت خير دعم للأسر المتعففة ومحدودة الدخل خلال الشهر الكريم، مما ساعدها على الاستمتاع بأجواء رمضان الاجتماعية والتعبدية، وقضاء عيد فطر سعيد، تسوده البهجة والفرح.

المير الرمضاني

وكانت الجمعية قد وزعت المير الرمضاني في وقت مبكر قبل بداية رمضان، حيث بلغ الإنفاق عليه 12.399.400 درهم، ووزع بواسطة كوبونات محددة القيمة، مكنت رب الأسرة من شراء المواد الغذائية والتموينية اللازمة من الجمعيات التعاونية والمراكز التجارية المعتمدة، وقد بلغ عدد الأسر التي استفادت من المير 9.242 أسرة، موزعة على أفرع الجمعية في دبي والفجيرة ورأس الخيمة وعجمان، وعبر مراكز هيئة آل مكتوم الخيرية، التي تديرها الجمعية في البرشاء والعوير وحتا والليسيلي.

 

700 ألف وجبة إفطار

وقفز عدد الوجبات التي قدمها مشروع إفطار صائم إلى 700.514 وجبة إفطار، بلغت قيمتها 6.700.258 درهم، بمعدل حوالي 24 – 25 ألف وجبة يومياً على مدار الشهر الكريم، قدمتها مفاطر رمضان في عام التسامح في إمارات دبي وعجمان والشارقة ورأس الخيمة والفجيرة، من خلال 46 خيمة ومسجد ونقطة توزيع، أكبرها كانت خيمة زايد الخير، التي أقيمت في منطقة محيصنة الثانية بدبي، واتسعت لحوالي 3000 صائم يومياً، بالإضافة إلى الوجبات التي قدمت من خلال الهيئات والمؤسسات والشركات، التي سمحت بتقديم الوجبات للعاملين فيها في مناسبات مختلفة.

 

مشاريع العيد

وختمت حملة "وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ" أعمالها بتوزيع زكاة الفطر قبيل العيد مباشرة، حيث بلغ الصرف على هذا المشروع 1.931.230 درهم، واستفادت منه 1.005 أسرة، كما قامت الجمعية بصرف 14.319.000 درهم كعيدية، استفادت منها 4869 حالة، سعياً من "بيت الخير" لإدخال الفرحة إلى قلوب أفراد الأسر المتعففة خلال عيد الفطر المبارك، بالإضافة لتوزيع 941.800  درهم كبدل نقدي لكسوة الملابس.

 

مشاريع الدعم الشهري للأسر

وبلغت قيمة الدعم النقدي الشهري خلال أشهر الحملة الثلاثة 14.237.550 درهم، تم توزيعها على الأسر المسجلة، التي تتقاضى معونات مالية بشكل شهري، والتي بلغ عددها خلال أشهر الحملة 11.226 أسرة، بالإضافة إلى 2.821.200 درهم، قدمت كدعم غذائي للأسر المستفيدة من خلال البطاقات الإلكترونية الشهرية محددة القيمة، التي بلغ عدد المستفيدين منها 940 أسرة وحالة.

 

5.3 مليون للغارمين

وقامت الجمعية برفع مديونيات عن الغارمين خلال أشهر الحملة بقيمة 5.361.580 درهم، والذين بلغ عددهم 43 غارماً ومديوناً، منهم 24 سجيناً مواطناً، ساهمت الجمعية في إطلاقهم، بالتعاون مع صندوق الفرج وحملة "ياك العون" والمؤسسة العقابية الإصلاحية في إمارة الفجيرة، بعد أن سددت عنهم 4.1 مليون درهم، وكانت سبباً في عودتهم إلى أسرهم وذويهم، لينعموا معهم برمضان وعيد الفطر المبارك.

 

22.7 مليون للدعم الطارئ

وقدمت الجمعية مساعدات عاجلة طارئة ومقطوعة على 7.920 أسرة وحالة، لنجدتها في أشهر الحملة، بقيمة 22.795.258 درهم، وتضمنت عدد من المرضى الذين عجزوا عن تأمين تكاليف العلاج والعمليات الجراحية، والذين عانوا من عجز مالي لتسديد التزاماتهم السكنية والإيجارية، وغيرهم من الحالات التي طرقت أبواب الجمعية خلال هذه الأيام المباركة، ووجدت في عطاء المحسنين والداعمين ما فرج الله به عنها.

 

 

 
 

Chairman's Message

I am pleased to welcome you to the website of the Beit Al Khair Society, which is of today's new suit, celebrating  visitors who are interested to work

Read More

 

 

 

E-Magazine