logo

                               

"بيت الخير" حمدان بن راشد ...

دبي 24-3-2021:

 

أكدت "بيت الخير" أن الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رحمه الله، كان من الشخصيات النادرة والمتفردة في النواحي الإنسانية، والتي قلما تجد لها مثيلاً في رؤيته لتنفيذ الأعمال الخيرية والإنسانية في واقعنا المعاصر، حتى صار مثالاً يحتذى وقدوة نادرة في نهجه الإنساني المتميز.

و أشار عابدين طاهر العوضي، مدير عام الجمعية، إلى أن الفقيد، رحمه الله، تبنى القضايا الإنسانية، وقال: "ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، الذي سيظل في ذاكرتنا، لما يتمتع به من مكانة كبيرة في قلوبنا، فقد كانت مناقبه عظيمة وأخلاقه عالية، ولن ننسى مآثره وإنجازاته الطيبة على كافة الصعد، فهو رجل الإنسانية، وصاحب السجل الحافل في العطاء وخدمة الوطن، ومآثره لا تعد ولا تحصى، ودوره الفعال في بناء الدولة وتعزيز مسيرتها، وتدعيم شتى مجالات العمل الوطني والإنساني سيظل محفوراً في ذاكرة الوطن وأبنائه، فقد تبنى رحمه الله القضايا الإنسانية، ووضع مصلحة الإنسان فوق كل اعتبار، وشراكتنا الطيبة مع هيئة آل مكتوم للأعمال الخيرية، التي أسسها -رحمه الله-، والتي تمتد لأكثر من 21 عاماً وأثمرت عن مساعدة آلاف الأسر والحالات المعسرة، ما هي إلا غيض من فيض عطاءاته.. عزاؤنا أن الله عز وجل اصطفاه في أيام مباركة في شهر شعبان، فقلوب الكثيرين من شعب الإمارات ومختلف شعوب العالم التي أكرمها بعطائه، ستلهج بالدعاء إلى الله بأن يغفر له ويرحمه ويدخله فسيح جنانه".

ومن جانبه، أكد سعيد مبارك المزروعي، نائب مدير عام الجمعية، أن الراحل رجل الإنسانية وصاحب سجل عامر بالعطاء، وقال: "أتوجه إلى سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وأنجال الفقيد، وعموم آل مكتوم، بخالص التعازي والمواساة، نيابة عن كافة العاملين في "بيت الخير"، ألهمهم الله الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون".

وأضاف المزروعي: "في الحقيقة لا أعرف كيف أعبر عن هذه اللحظة، ولكن قضاء الله وقدره هو المسيَر للأمور، وهذا أمر الله ولا بد من التسليم فيه، وبقلوب مؤمنة بقضاء الله عز وجل تنعي "بيت الخير" الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، الذي التقى بربه وسيتغمده بإذنه تعالى بواسع رحمته، وهو شخصية غالية على قلوبنا، منذ عرفناه، قبل انضمامي للعمل في جمعية "بيت الخير"، حيث كانت لي لقاءات عديدة معه أثناء عملي السابق في العسكرية، ولكن "بيت الخير" قربتنا منه، نظراً للشراكة الاستراتيجية التي أمر بها -رحمه الله-، بحيث أوكل إدارة نشاط مراكز هيئة آل مكتوم الخيرية داخل الدولة إلى جمعية بيت الخير، لوضع السياسة المناسبة للعطاء، حيث كان يزود "بيت الخير" عن طريق الهيئة بالأموال المرصودة والمتفق عليها، وتسليمها للحالات شهرياً، لمساعدة الأسر المتعففة والأقل دخلاً، ولم تتوقف مكارمه -رحمه الله- عند حذا الحد، حيث أكرمنا بمشروعه الخاص بإرسال مبالغ شخصية بشكل مباشر للجمعية، يتم تجديدها تلقائياً كلما أوشكت على النفاد، هذا بالإضافة إلى عطاياه الدائمة التي لا تعد ولا تحصى، وحتى مبنى المقر الرئيسي للجمعية هو هبة من الشيخ حمدان، إلى جانب مبانِ وأراض ومساهمات أخرى كثيرة".

وختم المزروعي بالقول: "شهادتي بالشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم مجروحة، وأنا على ثقة أنها ضمن شهادات لا تنتهي، وبرحيله فقدنا الأب والمرشد، فقد كنا ننتظره عندما يسافر للخارج، وننتظر عودته بفارغ الصبر، لنزوره في مجلسه الموقر، لتطمئن قلوبنا بمجرد رؤيته، لنشعر أن سندنا وموجهنا حاضراً بيننا، ليبث كل معاني الإيجابية في نفوسنا.. مهما قلت ومهما وصفت لن أفيه حقه، فالحديث عن مآثره الشخصية ومواقفه الوطنية مازالت وستظل في ذاكرة أبناء الوطن، وقلوب أجياله القادمة، وستبقى مادة ثرية لمئات الأفلام والكتب التي تتناول شخصيته وحياته وإنجازاته، فالمغفور له الشيخ حمدان من الشخصيات التي قلما يجود بها الزمان، رحمه الله رحمة واسعة، وألهمنا جميعاً الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون".

وبدورها، قالت شمسة حضوب، مدير فرع "بيت الخير" في رأس الخيمة: "من الصعب جداً أن نرثي شخصية بحجم المغفور له بإذن الله الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رحمه الله، فعملنا المتواضع في القطاع الخيري، يجعلنا نعي تماماً ما معنى أن نفقد إنساناً بهذه القيمة العظيمة، إنساناً بكل ما تحمل الكلمة من معنى، إنساناً لم يدخر جهداً ولا وقتاً ولا مالاً إلا وسخّره لخدمة الخير ورفعة الوطن، ولا سيما أن عملنا في "بيت الخير" التي ترتبط بهيئة آل مكتوم الخيرية بشراكة استراتيجية، يجعلنا نلمس عن قرب ثمار عطائه السخي، ووقفته إلى جانب كل محتاج، وقد رافق –رحمه الله- مسيرة الاتحاد العتيد في كل مراحله، وكان رجل وطن ورجل خير وصاحب سجل إنساني حافل بالعطاء في الداخل والخارج، سيبقى اسمه محفوراً في ذاكرتنا وأفئدتنا، وستبقى مآثره الطيبة أجيالاً وأجيالاً.. رحمه الله وأدخله فسيح جنانه، وبارك لنا في إخوانه حكام الإمارات".

 

 
 

Chairman's Message

I am pleased to welcome you to the website of the Beit Al Khair Society, which is of today's new suit, celebrating  visitors who are interested to work

Read More

 

 

 

E-Magazine