logo

                               

"بيت الخير": المستشفى تخلد ذكرى ...

دبي 27-4-2021:

 

ثمنت "بيت الخير" مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بالإعلان عن إنشاء "مستشفى حمدان بن راشد الخيري لرعاية مرضى السرطان"، مؤكدة أن المبادرة تجسد معاني الخير والرحمة من دولة الإمارات لكافة مرضى السرطان المقيمين على أرضها الطيبة، وهي المبادئ التي كان ينتهجها صاحب القلب الكبير الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رحمه الله، الذي سيظل ذكره حاضراً في ذاكرة الوطن.

 

وقال عابدين طاهر العوضي، مدير عام الجمعية: "بكل محبة وود ووفاء ورقي يكرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، رعاه الله، في هذه الأيام المباركة، فقيد دبي والوطن، المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، طيب الله ثراه، بإنشاء مستشفى حمدان بن راشد لرعاية مرضى السرطان، تقديراً لبصماته وجهوده المخلصة في خدمة الفقراء والمحتاجين، وأياديه البيضاء حول العالم، وجهوده الإنسانية في جميع المجالات وأبرزها المرضى المعسرين، فقد كان رحمه الله رائداً من رواد العمل الخيري، ونحن في "بيت الخير" لمسنا عن قرب حسه الإنساني الرفيع، عبر شراكتنا الاستراتيجية مع هيئة آل مكتوم الخيرية، التي يتجاوز عمرها اليوم 20 عاماً، قدمنا خلالها بفضل الله عز وجل، وتوجيهات الشيخ حمدان، رحمه الله، الدعم لآلاف الأسر والحالات المتعففة، وقد كان رحمه الله يولي اهتماماً خاصاً بالمرضى وأصحاب الهمم، فوجه مثلاً عام 2004 بتخصيص عطاء شهري خاص بأصحاب الهمم، تحت اسم "مشروع الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم لرعاية أصحاب الهمم" ومازال هذا العطاء سارياً حتى الآن، يغطي احتياجات 171 من أصحاب الهمم سنوياً،  كما قام عام 2012 بتخصيص عطاء للمرضى المقيمين، يستفيد منه سنوياً من 600 – 700 مريض، وأنفق عام 2020 حوالي 7,5 مليون درهم".

وأضاف العوضي: "في هذه الأيام الفضيلة لا يسعنا إلا أن نتضرع بالدعاء للمغفور له الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، الذي كان فارساً للعطاء في الشهر الفضيل، سائلين المولى عز وجل أن يسكنه فسيح جنانه، وأن يبارك لنا في قيادتنا الرشيدة على عطائها اللامحدود، وأن يوفقنا في جمعية بيت الخير للمساهمة في هذه المبادرة الطيبة، للتخفيف من آلام مرضى السرطان".

من جانبه، أشاد سعيد مبارك المزروعي، نائب مدير عام الجمعية بالمبادرة، وقال: "إن هذه اللفتة الإنسانية من جانب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وتوجيهاته بإنشاء مستشفى حمدان بن راشد لرعاية مرضى السرطان، تزامناً مع شهر رمضان المبارك، لتجسد معاني الخير والرحمة من دولة الإمارات العربية المتحدة لكافة مرضى السرطان المقيمين على أرضها الطيبة، دون التمييز بين دين أو عرق أو جنسية، وهي المبادئ التي كان يسير عليها الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رحمه الله، الذي تحضرنا روحه الطاهرة في هذه الأيام المباركة، لما كان له من أعمال خيّرة في الشهر الفضيل، والتي لن تنقطع بإذنه تعالى، وخير دليل على ذلك هذه المبادرة الكريمة من شقيقه صاحب السمو حاكم دبي، تكريماً لعطائه الإنساني النبيل، حيث نذر حياته لخدمة وطنه وأهله وشعبه، وتجاوز عطاؤه الإمارات، لينثر خيره في 69 دولة في مختلف القارات، فكانت له أياد بيضاء في السرّ والعلن، وأسعد الملايين في مختلف دول العالم، وهي المبادئ التي قامت عليها دولة الإمارات منذ تأسيسها على يد المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم "طيب الله ثراهما "، وإخوانهما حكام الإمارات آنذاك، فشكلوا روح الاتحاد العتيد، الذي قام على أسس العطاء والبذل ومساعدة المحتاج، واتخذت الدولة نهجاً وإرثاً ثابتاً تميز بالخير والعطاء، وهو النهج الذي تواصله القيادة الرشيدة لدولة الإمارات بقيادة حكيمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات".

وأضاف: "تجسد هذه المبادرة الدور المتميز لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة في تلبية الاحتياجات الإنسانية لمرضى السرطان، لرعايتهم والتخفيف من آلامهم، وتحسين حياتهم، وهي ليست غريبة على صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي عودنا دوماً على تبنّي المبادرات التي تعزز من مقدرة المحتاجين على التغلب على ظروفهم الصعبة التي يعيشونها ليعلموا أن هناك من إخوانهم من يشعر بآلامهم وأوجاعهم ويمد يده لمساعدتهم من أجل تغيير أوضاعهم للأفضل".

وأشار المزروعي إلى السجل الإنساني الطيب للمغفور له الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وقال: "الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم كان أسطورة في العطاء والأداء، وتعلمنا منه الكثير، رحمه الله وأدخله فسيح جنانه، فسجله الإنساني الذي امتد على مدار 50 عاماً يشهد لإنجازاته العطرة وعطائه السخي في كافة المجالات، وهذه المبادرة الكريمة من سيدي صاحب السمو حاكم دبي، ستخلد اسمه بما أعطى وقدم، وبما سيتم تقديمه من دعم لمرضى السرطان، فقد كان رحمه الله يوصي برعاية المرضى والمحتاجين، وقمنا بالتعاون مع هيئة آل مكتوم الخيرية على مدى ما يزيد عن 20 عاماً بدعم آلاف المرضى، بتوجيهاته رحمه الله، حيث تخصص "بيت الخير" مشروع علاج لدعم المرضى المعسرين، أو ممن لا يغطي تأمينهم الصحي تكاليف علاجهم الباهظة، كما تعقد الجمعية اتفاقيات تعاون ومذكرات تفاهم مع هيئة الصحة بدبي، ومع عدد كبير من المشافي الحكومية غير الربحية، لدعم أكبر عدد ممكن من المرضى المعسرين، ولديها خدمة "7 نجوم" لنجدة الحالات الطارئة، والتي تعمل على مدار 24 ساعة، تحت إشراف مباشر من الإدارة العامة ولجنة التنفيذ، كما تنظم الجمعية حملات فزعة الإلكترونية الأسبوعية لمساعدة الحالات الطارئة من المرضى، بالإضافة إلى برنامجها الإذاعي "زايد الخير" الذي أطلقته بالتعاون مع "دبي الخيرية" وإذاعة الأولى، لعرض الحالات الإنسانية المعسرة واستقبال التبرعات على الهواء مباشرة يوم الخميس من كل أسبوع طيلة أيام السنة، ويعرض البرنامج يومياً في شهر رمضان المبارك، بالإضافة إلى برنامج "إمارات الخير" الذي تشارك به لدعم عدد من المرضى، وهي تسعى جاهدة للمساهمة في أي مبادرة إنسانية وحكومية من شأنها أن تساهم في التخفيف من آلام المرضى، فكتب الله التوفيق لهذه المبادرة الإنسانية، وبارك في قيادتنا الرشيدة، لتبقى الإمارات دائماً الأولى في العطاء الإنساني بإذنه تعالى".

 

 

 
 

Chairman's Message

I am pleased to welcome you to the website of the Beit Al Khair Society, which is of today's new suit, celebrating  visitors who are interested to work

Read More

 

 

 

E-Magazine