logo

                               

"بيت الخير" تنفق 10 ملايين ...

دبي 27-12-2018:

 

أنفقت "بيت الخير" 10.470.770 درهماً لأسر الأيتام خلال 2018 كمساعدات نقدية شهرية، بمتوسط شهري يتجاوز 872 ألف درهم، بالإضافة إلى دعم ظروفها المعيشية، وتنظيم الرحلات الترفيهية والتثقيفية للأيتام، ودعم تعليمهم، وإسعادهم في الأعياد والمناسبات، ومكافأة الأيتام المتفوقين، وبلغ عدد الأيتام حتى ديسمبر من هذا العام  1735 يتيماً مواطناً، موزعين على معظم إمارات الدولة.

 

وأعلن سعيد مبارك المزروعي، نائب مدير عام الجمعية، أنه ابتداء من الفصل الدراسي المقبل، سيتم تنفيذ خطة لمساعدة ومتابعة الأيتام المتدنيين دراسياً، وتوفير دروس تقوية لهم عمل تقارير فصلية عن مستوى الطالب، لضمان تطوير وتحسين المستوى الدراسي لهؤلاء الأيتام.

وقال المزروعي، لـ "الاتحاد": "يوجد 114 يتيماً متوقف دراسياً في مختلف مراحل التعليم العام وحتى التعليم الجامعي، وذلك من اجمالي 1735 يتيماً، موزعين على 837 محسناً ومتبرعاً يكفلونهم ويرعونهم بالتعاون مع الجمعية".

وكشف أن جمعية بيت الخير، وضعت خطة تنفذها ابتداء من مطلع الشهر المقبل لتعزيز الشراكات والتعاون مع الشركات بالقطاع الخاص والمحسنين لتوفير مزيد من المبالغ لرعاية الأيتام بصفة عامة، والمتميزين والمتفوقين منهم بصفة خاصة.
وقال المزروعي: "نهدف من وراء هذه الخطة إلى إيجاد حلول لتدني مستوى الطلاب الأيتام، وإزالة الأسباب والعوائق المؤدية إلى ذلك، من خلال التواصل مع الأسرة والمدرسة، واليتيم نفسه". ولفت إلى أن بعض الأيتام تركوا الدراسة؛ لأسباب خاصة تتعلق بمحيط الأسرة، وهؤلاء أيضاً سنركز عليهم للعمل على عودتهم للدراسة مرة أخرى، وسيتم الاعتناء بهم بشكل مكثف".

وأضاف، "تبحث الجمعية مع بعض المؤسسات الوطنية المساهمة المجتمعية في تبني تقديم منح دراسية للأيتام الحاصلين على معدل فوق 80% من خريجي الثانوية العامة، وكذلك الأيتام الحاصلين على مؤهلات عليا، وقد بدأنا بالحوار فعلاً مع العديد من الجهات والأشخاص حول هذه المبادرة".

وأكد نائب مدير عام الجمعية، أن الأيتام يحظون باهتمام كبير في "بيت الخير" على المستويين المادي والمعنوي، يحظون كذلك بمتابعتهم علمياً ودراسياً وصحياً، حيث تقدم الجمعية للأرملة واليتيم خدمات تشمل  كافة الجوانب، لترفع معنوياتهم وتغطي جانب غياب الأب، مشيراً إلى جهود ودعم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، مؤسس وراعي هيئة آل مكتوم الخيرية لفئة الأيتام، ورعايتهم بكل أبوة وحنان في كل مواقفه الإنسانية التي يشهد لها الجميع، ونتلقى منه توجيهات متكررة بهذا الخصوص، بإشراف نجله الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء هيئة آل مكتوم الخيرية، الذي تكفل برعاية أكبر عدد من الأيتام، من خلال الشراكة التي تجمع الهيئة والجمعية التي بلغت الآن 20 عاماً.

وأشار إلى أن الجمعية ترسل تقارير سنوية للمحسنين كافلي الأيتام، تتضمن الجوانب المعيشية والمستوى الدراسي واحتياجاته، منوها إلى أن هذه التقارير تسلم بنهاية العام الدراسي.

من جهتها، قالت حبيبة عبد المنعم، مسؤولة كفالة ورعاية الأيتام بالجمعية: إن "الجمعية تقدم 4 مشاريع رئيسية للأيتام، أولها المساعدات النقدية الشهرية من خلال الكفلاء، بالإضافة الى توفير الجمعية للقرطاسية مع بداية العام الدراسي وتقدم المير الرمضاني لأسر الأيتام، وتوزع العيدية عليهم لإسعادهم في الأعياد".

وأضافت: "أيضاً لدى الجمعية صندوق للأيتام، توضع فيه المبالغ التي تأتي من المتبرعين، ويصرف منه للأيتام في حالات الطوارئ او الاحتياجات الزائدة، وتنفق منه الجمعية على النشاطات الترفيهية والتثقيفية للأيتام ورحلات العمرة التي تنظمها لهم".

وأشارت عبدالمنعم، إلى مبادرة "عون" التي قامت بتطبيقها الجمعية مؤخرا، لتلبية احتياجات أسر الأيتام، وهي عبارة عن خط ساخن توفره الجمعية على مدار الساعة لأسر الأيتام تحديداً، للاتصال على الجمعية في حالة الضرورة أو الحاجة الملحة، وقد كان سبباً بتوفير مساعدات إضافية لنحو 17 اسرة يتيم.

وذكرت مسؤولة شعبة الأيتام في الجمعية، أن معظم الاحتياجات الطارئة لأسر الأيتام ركزت على دفع فواتير الكهرباء المتأخرة، والإيجار ومصاريف المدارس ودخول المعاهد وتوفير الأجهزة الكهربائية، منوهة إلى أنه يتم الرد الفوري على هذه الاحتياجات.

وعن تدريب وتأهيل الأيتام، قالت عبدالمنعم: " نقدم دورات تدريبية على مستوى أفرع الجمعية ومراكزها في العديد من إمارات الدولة، وتغطي جوانب عملية وحياتية وتنمية بشرية".

ونوهت إلى أن الأيتام الذين يدرسون في الجامعات، يتم مساعدتهم بتوفير الحاسب الآلي وتقديم مساعدات مالية، مؤكدة أن العلاقة بين الجمعية والأيتام تطورت بشكل كبير، وتعززت من خلال تنظيم فعاليات يتم فيها التعرف عن قرب على اليتيم وأهله، بإشراف مجلس الإدارة الذي يحرص على رعاية الاهتمام، ومتابعة الإدارة العامة، وكافة الأقسام المعنية بالأيتام في الأفرع والمراكز".

 

 

 

 

 
 

Chairman's Message

I am pleased to welcome you to the website of the Beit Al Khair Society, which is of today's new suit, celebrating  visitors who are interested to work

Read More

 

 

 

E-Magazine