logo

                               

فرع "بيت الخير" بالفجيرة يؤكد ...

دبي 30-1-2019:

 

اتخذت جمعية بيت الخير منهجاً متفرداً بين الجمعيات الخيرية، فتخصصت بالعمل الخيري داخل الدولة حصراً، كما رحبت بمساعدة كل مقيم على أرض الإمارات، لأنهم ضيوفه وشركاء مسيرته، وقد نجحت الجمعية في توجهها هذا، وأنفقت أكثر من ملياري درهم عبر مسيرتها التي بدأت عام 1989، استفاد منها أكثر الناس حاجة، وقد توجت مسيرتها بفوزها بجائزة أفضل أداء خيري في الوطن العربي، التي تم التحكيم فيها بشكل مهني محايد من خلال المنظمة العربية للتنمية الإدارية التابعة لجامعة الدول العربية، لتؤكد تميز جمعية بيت الخير بين 156 جمعية عربية شاركت في هذه الجائزة.

 

تأسيس فرع الفجيرة

ورغم أن "بيت الخير" بدأت من دبي، إلا أن سمعتها وجهودها وصلت إلى أنحاء الدولة، وبعد أقل من عشر سنوات افتتحت الجمعية فرعها الثاني في إمارة الفجيرة عام 1998، ويقع مقر الفرع في منطقة دبا الفجيرة ويعد أقدم أفرع "بيت الخير" في الإمارات الشمالية، وهو فرع نشط، يغطي سنوياً حوالي 600 أسرة، تتقاضى مساعدات نقدية بشكل شهري، بالإضافة إلى حوالي 3500 حالة وأسرة، يقدم لها الفرع مساعدات طارئة ومقطوعة.

 

المناطق التي يخدمها الفرع

ويخدم الفرع الكثير من مناطق إمارة الفجيرة والساحل الشرقي للدولة، على مساحة تزيد عن 200 كيلو متر مربع، بالإضافة إلى بعض مناطق الشارقة، في كلباء وخورفكان ودبا الحصن، ويمد يد التعاون والتنسيق للجمعيات القائمة في الإمارة، كجمعية الفجيرة الخيرية، ومؤسسة الفجيرة لتنمية المناطق، وغيرها.

ويستقبل الفرع طالبي المساعدة من كل الجنسيات، ويخصص مساعدات شهرية للأسر المتعففة ومحدودة الدخل، التي يثبت البحث الاجتماعي أن دخلها لا يلبي احتياجاتها الأساسية، ولا يسمح لها بحياة هانئة كريمة، أسوة بالمستوى الذي تنعم به الأسرة الإماراتية.

 

نتائج البحث الاجتماعي

يعمل في فرع الفجيرة (3) باحثات اجتماعيات، وهنّ مدربات ومؤهلات للتعامل الأمثل مع الأسر المتقدمة لطلب المساعدة، وهنّ على دراية كاملة بواقع هذه الأسر واحتياجاتها، وأحياناً يقمن بزيارة الأسر في مكان سكنها للوقوف على أوضاعها عن قرب، وقد بلغ عدد الحالات التي تقدمت لطلب المساعدة في عام زايد 4452 أسرة، قامت الباحثات بزيارات ميدانية استقصائية لعدد 335 أسرة، وتم قبول 175 أسرة لتقديم مساعدات نقدية بشكل شهري، وتلقت الأسر الأخرى مساعدات مناسبة ترفع عنها الكربة والعجز.

 

إنجازات عام زايد

وتعد جمعية بيت الخير من الجمعيات التي تفاعلت مع مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بتخصيص عام 2018 ليكون مناسبة للاحتفاء بمئوية القائد المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، فكثفت الجمعية نشاطها، وقدمت العديد من المبادرات، مثل مبادرة "نحن معكم" بالتعاون مع "تعاونية الاتحاد" لتشجيع التبرع عبر منافذها داخل الدولة، ليسهم أفراد المجتمع في دعم الأسر المتعففة ومحدودة الدخل في الدولة.

 

كما وزعت الجمعية في عام زايد 100 ألف وجبة على العمال وعابري السبيل والأسر الأقل دخلاً، ونظمت رحلتين للأيتام، استفاد منها 40 يتيماً مع مشرفيهم، ورحلة ترفيهية أخرى للأيتام المتفوقين إلى دولة أذربيجان، كما قامت "بيت الخير" بسداد 4.7 مليون درهم لإطلاق حوالي 13 مواطناً سجيناً بالتعاون مع "صندوق الفرج"، والمنشآت الإصلاحية والعقابية داخل الدولة.

 

على أن أهم منجزات عام زايد كانت حملة "وسنزيد المحسنين" ، التي أطلقتها الجمعية تحت شعار "وسنزيد الْمُحْسِنِين"، وتوجت بإنفاق 73.1 مليون درهم لإسعاد الأسر والفئات المستفيدة، من أصل حوالي 195 مليون درهم أنفقتها الجمعية خلال عام 2018.

 

مشاريع الدعم الموسمية

وقد شهدت حملة "وسنزيد المحسنين" بشكل عام تنفيذ عدد من مشاريع الدعم الموسمية، التي استفادت منها استفادت منها 540945 أسرة، وأهمها مشروع المير الرمضاني 12 الذي أنفق 12مليون درهم، استفادت منه 9737 أسرة، كما أقيمت خيم مفاطر رمضان، والتي قدمت للصائمين خلال الشهر الفضيل 511.815 وجبة إفطار.

 

وتم إسعاد الفئات المستحقة في العيد من خلال توزيع زكاة الفطر بقيمة 1.947.000 درهم، وكسوة عيد الفطر بكلفة 6.287.970  درهم، وتم صرف عيدية نقدية لأبناء الأسر في عيدي الفطر والأضحى بقيمة 16.802.700 درهم، وتم توزيع لحوم أضاحي في عيد الأضحى بقيمة 1.200.000 درهم.

 

كما توزع الجمعية قرطاسية لأبناء الأسر في موسم العودة للمدارس، حيث وزعت الجمعية على أبناء الأسر المسجلة 2.5 مليون درهم، وقد نال فرع الفجيرة من كل هذه المشاريع بعدد الأسر المسجلة، كما استفادت منها مئات الحالات الطارئة.

 

 

نشاط متجدد في عام التسامح

وحول نشاط الفرع، بينت جواهر الظنحاني، مدير فرع الفجيرة، أن الفرع من الأفرع النشطة في الجمعية، والتي تتمتع بعلاقات تفاهم وتعاون مع هيئات ومؤسسات المجتمع المحلي، وأكدت الظنحاني جاهزية الجمعية للمشاركة في جهود إحياء قيمة التسامح من خلال العمل الخيري، الذي لا يفرق بين جنسية وأخرى، ولا يميز في الجهود الإنسانية على أساس العرق أو الطائفة أو المذهب، وقالت: "بالرغم من تخصص "بيت الخير" في العمل الخيري داخل الدولة، فإننا نستقبل كل الحالات من الأديان والجنسيات كافة، انطلاقاً من ضرورة توفير احتياجاتها الإنسانية، كما خصصت الجمعية مشروعاً خاصاً لعلاج المرضى المقيمين، فسياسة "بيت الخير" هي تقديم المساعدة لكل محتاج على أرض الإمارات، دون تمييز، ليعيش الجميع في كنف الوطن متكافلين ومطمئنين وسعداء".

 

 

 
 

Chairman's Message

I am pleased to welcome you to the website of the Beit Al Khair Society, which is of today's new suit, celebrating  visitors who are interested to work

Read More

 

 

 

E-Magazine